الأحد، 16 نوفمبر، 2008

صورة شابات سعوديات بإحدى مدارس المملكة بأوائل الثمانينات

صورة تم نشرها خلال شهر سبتمبر من عام 1980 ميلاديه في مجلة NATIONAL GEOGRAPHIC التي اصدرت عددا يتحدث عن المملكة العربيه السعوديه حينها و يظهر بهذه الصوره مجموعة من طالبات مدرسة ( دار الحنان ) بمدينة جده

الصحوة و ثقافة المشايخ و التخلف الإسلامي دمر وشوه العلاقة بين المرأة والرجل وجعلتها محصورة في الجنس فقط و مع انتشار ثقافة البداوة و القبيلة و إنجاب و رمي الأطفال بالشوارع و الأزقة , و تحوّل المجتمع لمجتمع أمراض نفسية بسبب ثقافة الحجاب و النقاب و المسموح و الممنوع فأي حركة أو كلمة هذه الأيام تصبح مثار نقاش و جدل و هل يجوز و لا يجوز و صار المجتمع بحالة نفسية سيئة جداً و يملؤه الكره و الخوف و الهلع !!


انظروا للوجوه الطبيعية و البريئة الخالية من عقد هذه الأيام ...

يا ترى ماذا حل بهم اليوم ؟؟!!!

السبت، 1 نوفمبر، 2008

صلف المسلمين و تكبرهم ...


أزهريون يدينون دعوة وزير الثقافة المصري لقبول ديانات أرضية ...

إلى متى الصلف الإسلامي ....

القاهرة – أحمد السيد

أعلن العديد من علماء الأزهر الخميس 30-10-2008 رفضهم الشديد لتصريحات فاروق حسني وزير الثقافة المصري التي نشرتها صحيفة "المصري اليوم"الخميس.

وطالب فيها بقبول الديانات الأرضية واصفا رافضيها بالجهلة، مؤكدين أن من يعترف بأي دين غير سماوي يكون "مشركا".

وقال حسني في تصريحاته خلال لقائه أعضاء الجمعية البريطانية المصرية للأعمال: "يجب أن نقبل الديانات الأرضية ولا نرفضها، لأن هذا جزء من حرية العقيدة، وإذا رفضناها نكون متخلفين وجاهلين".

وردا على حديث الوزير المصري، قال الدكتور عبدالمعطي بيومي، أستاذ العقيدة عضو مجمع البحوث الإسلامية، إنه من المعلوم شرعا أن "الديانات" لاتطلق إلا على الدين الذي نزل من السماء من عند الله سبحانه وتعالى، كالإسلام والمسيحية واليهودية، أما غير ذلك فليست ديانات وإنما فلسفات وضعية ومذاهب أخلاقية فى نظر أصحابها.

وتساءل بيومي: هل يريد وزير الثقافة أن يخطئ القواميس العربية والفلسفات الإنسانية حتى يطلق مصطلحا على ألفاظ ليست من وضع اللغة، أم ماذا يريد؟

وأضاف: أصحاب هذه الفلسفات يسمونها خطأ ديانات لأنهم يعتقدون بها، فإذا فعلنا مثلهم فكأننا نلبس ما ليس بديانة ثوب الديانة وهذا تحريف وتزييف للغة، ومن يعتقد ان البوذية أو الهندوسية أو غيرها اديان يكون مخطئا.

ومن جانبها، قالت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، ان الله تعالى خلق الانسان لعبادته وجعل ذلك حقا له تعالى عليهم ولا دين الا ما أنزله سبحانه وتعالى برسول الى البشر، ونحن مطالبون بالايمان بالاسلام و المسيحية واليهودية فقط كأديان سماوية.

وأضافت: من يعترف بأي دين من وضع البشر يكون بذلك "مشركا" لأنه لايوجد الا إله واحد يشرع لعباده، أما معتقدات البشر فتسمى "ملل أو نِحل"، والله تعالى نص بأن ماكان دينا هو ما فيه خضوع وإقرار بوحدانية الله تعالى وحده لاشريك له، اما غير ذلك من ملل ارضية مثل البوذية والقاديانية والبهائية فهي معتقدات بشرية بعيدة تماما عن الحصانة الالهية، ومن يكفر بها فلا يعاقب ولايترتب على ذلك كفرا أو ردة بل على العكس يترتب عليه انقيادا لعبادة الله تعالى وحده والايمان بما جاء به الرسل.

وقالت صالح: نحن نطالب وزير الثقافة بمراجعة نفسه فى مثل هذه التصريحات وعدم الاصرار عليها لأن ذلك يؤدي الى اثارة البلبلة والكثير من المشاكل.

المصدر

___________________



والد سعودي: فيضانات اليمن أنقذت ابنتي من سحر أصابها بالشلل





دبي - العربية.نت
قال رجل سعودي إنه يستعد لمقاضاة خادمته اليمنية السابقة بعد أن "سحرت" ابنته مما منعها من المشي لبضعة سنوات، وفقا لما ذكرت إحدى الصحف المحلية الجمعة 31-10-2008.

وذكر التقرير الإخباري أن ابنة السيد علي الفيفي، المقيم في منطقة جازان وتبلغ حاليا من العمر 6 سنوات، أصيبت بنوع من الشلل منعها من الحركة لمدة ثلاثة سنوات "بسبب سحر عملته لها الخادمة اليمنية التي كانت تعمل لدى العائلة"، بحسب التقرير.

ونقل التقرير الذي أعده الصحافي ناصر القحطاني ونشرته جريدة "شمس" عن والد الطفلة قوله إن ابنته تماثلت للشفاء بعد أن جرفت السيول في حضرموت (مسقط رأس الخادمة) السحر؛ حيث ألقت به في أحد الأودية هناك.

وأوضح الأب أن الخادمة عند عوتها إلى مسقط رأسها في اليمن "استغلت كافة المعلومات التي تملكها عن عائلته لتقوم بعمل سحر للطفلة انتقامًا منهم دون أن يشير إلى أسباب بحثها عن الانتقام، قبل أن يستدرك بقوله "كانت تدعي في آخر أيامها أننا نسيء معاملتها".

وأفاد الفيفي بأنه علم بموضوع السحر عن طريق "أحد المشايخ"، وقال إنه لاحظ في الآونة الأخيرة أن ابنته بدأت في تحسن واضح، مشيرا إلى تزامن ذلك التحسن مع السيول والفيضانات التي ضربت اليمن.

وحينما أخذ طفلته إلى "الشيخ" الذي اعتاد علاج الطفلة طول السنوات الماضية، بشره بأن سحر ابنته قد فسد بعد أن جرفته السيول في اليمن حيث تقيم الخادمة، وأفاد والد الطفلة بأنه يستعد الآن لملاحقة تلك الخادمة قضائيا لـ"فعلها الشائن".


_____________