الأربعاء، 23 أبريل، 2008

نصر حامد أبو زيد : القرآن رتب على مزاج عثمان و لمصالحه السياسية

أبو زيد رتّب سور القرآن في بيروت حسب تاريخ كتابتها وليس حسب مزاج عثمان بن عفان ومصالحه السياسية

يجب إعادة ترتيب سور القرآن حسب تسلسلها الزمني من أجل تأويله إنسانيا لا خرافيا ووضع مضمونه في سياقه التاريخي


ما هو سر التشابه بين القرآن والقصيدة الجاهلية !؟

بيروت ـ الحقيقة : كالعادة حين يزور أيّ مدينة عربيّة، لا بد من أن تسبقه الضجّة ويلحق به النقاش المتواصل بعد ذهابه. إنّه نصر حامد أبو زيد، المفكّر المصري «المطرود من بلاده» بسبب تواطؤ غير مباشر بين السلطة والقوى الظلاميّة التي تقودها "غرفة عمليات فقهية " في الأزهر .

أبو زيد ألقى أمس في الجامعة الأميركيّة في بيروت محاضرة بعنوان «التأويل الإنساني للقرآن هل هو ممكن؟»، داعياً إلى إعادة ترتيب القرآن وفق التسلسل الزمني لتاريخ كتابته ، بهدف إعادة إنتاج المعنى الإنساني له.

نعم، بالنسبة إلى أبي زيد، التأويل أمر ممكن، إذا أعيد التفكير في القرآن وتم تحويله من «نص إلى خطاب». وهذه مسألة معروفة عنه، هو الذي بدأ حياته الفكرية بكتاب عن مفهوم النص. وتحويل القرآن بهذا المعنى، يقتضي إعادة ترتيبه، والحاجة إلى قراءته قبل أن يصبح مصحفاً أو كتاباًُ... فالحالة الراهنة التي يتم تفسير القرآن على ضوئها هي «الحالة العمودية الإلهية التي تطغى وتلقي بظلها على الأفقية الإنسانية» ، وفق تعبيره .

وحين سئل أبو زيد عن موقف الأزهر والعلماء الإسلاميين عموماً من فكرة إعادة الترتيب هذه، قال: «أعتقد أنه ليس لديهم خيار آخر». أما لماذا رتّب القرآن على هذا النحو، فقد تعددت التفسيرات التي قدمها أبو زيد في ظل حساسية الموضوع، ونقص الطرق النقدية لدراسة القرآن حتى في الغرب، وحتى من قبل المستشرقين المحدثين الذين يتعاملون مع كل جزء من القرآن كوحدة واحدة. فربما يكمن التفسير في ما أُريد من فرق واضح ليميز بين الإنجيل والقرآن، فالأول مكتوب وفق تتابع زمني يعطيه طابعاً تاريخياً. لكن ما لم يقله أبو زيد ، للحساسية نفسها ، هو أن القرآن المتداول ليس كاملا . فخلال جمعه ضاع ثلثه على الأقل . وليس حديث عائشة عن السور التي كانت مكتوبة على عظام و جلود و أكلها حيوان في منزل النبي ( قطة أو كلب أو ما شابه ذلك ) ، سوى تأكيد على ذلك . علما بأن هناك إجماعا على رواية أم المؤمنين لدى المؤرخين والفقهاء السنة ، فضلا عن العديد من الإخباريين ( " المؤرخين") الذين بقوا بشكل أو آخر خارج الصراع المذهبي في الإسلام .

أبو زيد عزا ذلك ، أي عدم قبول الأزهر ترتيب القرآن زمنيا، إلى كون علمائه يعتبرون الترتيب إلهيا ، حيث يؤكدون أن جبريل هو من رتبه هكذا وليس عثمان بن عفان... وبالتالي لا يجوز تغييره. في حين يرى أبو زيد أنه ليس ثمة تفسير مقنع لغاية الآن لهذا الترتيب، ويلفت إلى الشبه بين القصيدة الجاهلية وطريقة انتقال الشاعر بين ثيماتها وفق هذه الشاكلة. والواقع إن الشبه بين القصيدة الجاهلية والقرآن يتعدى " الانتقال مابين الثيمات " ، حسب تعبيره ، ليصل حد السرقة الموصوفة . وهذا ما لا يستطيع قوله أبو زيد ، رغم جرأته . وإلا كيف يمكن تفسير ذلك التطابق العجيب بين مطلع قصيدة لامرىء القيس و ما جاء في سورة القمر !؟ ( حانت الساعة وانشق القمر ... عن غزال صاد قلبي ونفر )!!

ورأى صاحب «التفكير في زمن التكفير» الذي جاءت محاضرته هذه استكمالاًُ لمحاضرة ألقاها قبل أسبوعين في الجامعة نفسها حول «إصلاح الفكر الإسلامي»، ضرورة الانتقال من الاجتهاد إلى نقد الفكر الإسلامي، ونقد العلاقة المشوشة بين البعدين العمودي والأفقي وبين القرآن والسنّة... فبعضهم يعتبر السنّة أكثر أهمية من القرآن، إذ يحتاجها القرآن لتفسيره، بينما السنّة ليست بحاجة إلى القرآن لتفسيرها.

ولكن لماذا ينبغي أن يعاد التفكير وإعادة تأويل وبناء العلاقة مع القرآن، كخطاب وليس كنصّ؟ ولماذا الآن تحديداً؟ هنا تحدث أبو زيد عن إغفال التنوع المحتمل للتفسير الذي وجد في الثقافة الإسلامية الكلاسيكية، مبيّناً أهمية تطوير تقليد لإعادة التفكير في العالم الإسلامي والتي كانت موجودة حتى نهاية القرن الثامن عشر، وخصوصاً مع زيادة ظاهرة «الأسلاموفوبيا» التي تفترض في الخطاب القرآني تحريضاًَ للعنف ضد الآخر. التفسير الذي يرى أبو زيد أن له صدقيّة بالنسبة إلى الحركات الراديكالية الإسلامية، إذا لم يعد تعريف العلاقة بين العمودي والأفقي، وخصوصاً أن الخطاب القرآني متعدد الأصوات، الإلهي منها والبشري... وأنه كان يتحاور ويتجاوب ويجادل مع المجتمع القائم وظروفه.

المصدر



.

نصر حامد أبو زيد القرآن : رتب حسب مزاج عثمان بن عفان ومصالحه السياسية


أبو زيد رتّب سور القرآن في بيروت حسب تاريخ كتابتها وليس حسب مزاج عثمان بن عفان ومصالحه السياسية
يجب إعادة ترتيب سور القرآن حسب تسلسلها الزمني من أجل تأويله إنسانيا لا خرافيا ووضع مضمونه في سياقه التاريخي

ما هو سر التشابه بين القرآن والقصيدة الجاهلية !؟

بيروت ـ الحقيقة : كالعادة حين يزور أيّ مدينة عربيّة، لا بد من أن تسبقه الضجّة ويلحق به النقاش المتواصل بعد ذهابه. إنّه نصر حامد أبو زيد، المفكّر المصري «المطرود من بلاده» بسبب تواطؤ غير مباشر بين السلطة والقوى الظلاميّة التي تقودها "غرفة عمليات فقهية " في الأزهر .
أبو زيد ألقى أمس في الجامعة الأميركيّة في بيروت محاضرة بعنوان «التأويل الإنساني للقرآن هل هو ممكن؟»، داعياً إلى إعادة ترتيب القرآن وفق التسلسل الزمني لتاريخ كتابته ، بهدف إعادة إنتاج المعنى الإنساني له.
نعم، بالنسبة إلى أبي زيد، التأويل أمر ممكن، إذا أعيد التفكير في القرآن وتم تحويله من «نص إلى خطاب». وهذه مسألة معروفة عنه، هو الذي بدأ حياته الفكرية بكتاب عن مفهوم النص. وتحويل القرآن بهذا المعنى، يقتضي إعادة ترتيبه، والحاجة إلى قراءته قبل أن يصبح مصحفاً أو كتاباًُ... فالحالة الراهنة التي يتم تفسير القرآن على ضوئها هي «الحالة العمودية الإلهية التي تطغى وتلقي بظلها على الأفقية الإنسانية» ، وفق تعبيره .
وحين سئل أبو زيد عن موقف الأزهر والعلماء الإسلاميين عموماً من فكرة إعادة الترتيب هذه، قال: «أعتقد أنه ليس لديهم خيار آخر». أما لماذا رتّب القرآن على هذا النحو، فقد تعددت التفسيرات التي قدمها أبو زيد في ظل حساسية الموضوع، ونقص الطرق النقدية لدراسة القرآن حتى في الغرب، وحتى من قبل المستشرقين المحدثين الذين يتعاملون مع كل جزء من القرآن كوحدة واحدة. فربما يكمن التفسير في ما أُريد من فرق واضح ليميز بين الإنجيل والقرآن، فالأول مكتوب وفق تتابع زمني يعطيه طابعاً تاريخياً. لكن ما لم يقله أبو زيد ، للحساسية نفسها ، هو أن القرآن المتداول ليس كاملا . فخلال جمعه ضاع ثلثه على الأقل . وليس حديث عائشة عن السور التي كانت مكتوبة على عظام و جلود و أكلها حيوان في منزل النبي ( قطة أو كلب أو ما شابه ذلك ) ، سوى تأكيد على ذلك . علما بأن هناك إجماعا على رواية أم المؤمنين لدى المؤرخين والفقهاء السنة ، فضلا عن العديد من الإخباريين ( " المؤرخين") الذين بقوا بشكل أو آخر خارج الصراع المذهبي في الإسلام .
أبو زيد عزا ذلك ، أي عدم قبول الأزهر ترتيب القرآن زمنيا، إلى كون علمائه يعتبرون الترتيب إلهيا ، حيث يؤكدون أن جبريل هو من رتبه هكذا وليس عثمان بن عفان... وبالتالي لا يجوز تغييره. في حين يرى أبو زيد أنه ليس ثمة تفسير مقنع لغاية الآن لهذا الترتيب، ويلفت إلى الشبه بين القصيدة الجاهلية وطريقة انتقال الشاعر بين ثيماتها وفق هذه الشاكلة. والواقع إن الشبه بين القصيدة الجاهلية والقرآن يتعدى " الانتقال مابين الثيمات " ، حسب تعبيره ، ليصل حد السرقة الموصوفة . وهذا ما لا يستطيع قوله أبو زيد ، رغم جرأته . وإلا كيف يمكن تفسير ذلك التطابق العجيب بين مطلع قصيدة لامرىء القيس و ما جاء في سورة القمر !؟ ( حانت الساعة وانشق القمر ... عن غزال صاد قلبي ونفر )!!
ورأى صاحب «التفكير في زمن التكفير» الذي جاءت محاضرته هذه استكمالاًُ لمحاضرة ألقاها قبل أسبوعين في الجامعة نفسها حول «إصلاح الفكر الإسلامي»، ضرورة الانتقال من الاجتهاد إلى نقد الفكر الإسلامي، ونقد العلاقة المشوشة بين البعدين العمودي والأفقي وبين القرآن والسنّة... فبعضهم يعتبر السنّة أكثر أهمية من القرآن، إذ يحتاجها القرآن لتفسيره، بينما السنّة ليست بحاجة إلى القرآن لتفسيرها.
ولكن لماذا ينبغي أن يعاد التفكير وإعادة تأويل وبناء العلاقة مع القرآن، كخطاب وليس كنصّ؟ ولماذا الآن تحديداً؟ هنا تحدث أبو زيد عن إغفال التنوع المحتمل للتفسير الذي وجد في الثقافة الإسلامية الكلاسيكية، مبيّناً أهمية تطوير تقليد لإعادة التفكير في العالم الإسلامي والتي كانت موجودة حتى نهاية القرن الثامن عشر، وخصوصاً مع زيادة ظاهرة «الأسلاموفوبيا» التي تفترض في الخطاب القرآني تحريضاًَ للعنف ضد الآخر. التفسير الذي يرى أبو زيد أن له صدقيّة بالنسبة إلى الحركات الراديكالية الإسلامية، إذا لم يعد تعريف العلاقة بين العمودي والأفقي، وخصوصاً أن الخطاب القرآني متعدد الأصوات، الإلهي منها والبشري... وأنه كان يتحاور ويتجاوب ويجادل مع المجتمع القائم وظروفه.
( الأخبار ، الحقيقة

الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

إرغام المرأة على لبس النقاب و الحجاب في هذا الحر جريمة

هي تمشي بالنقاب و كأنها تجر خيمة على رأسها و زوجها يمشي بجانبها بالشورت في أحد العواصم العربية ..

هي تضع الحجاب بالإكراه و العرق يتصبب منها في هذا الجو الخانق و اللاهب و يكاد الحجاب يتحول لمشد يضيق عليها و يعصر رأسها و بجانبها زميلها يرتدي جينز و قميص خفيف ...
هي التي يجرى عليها عملية غسيل دماغ منذ صغرها و تتحول لفأر تجارب إسلامي و يطبق عليها أقسى أنواع العنصرية بإرغامها على ارتداء الحجاب منذ سن صغيرة و أخوها يتمتع و يعيش طفولته بالراحة و من دون ضغط و قهر .
هي بمعظم الاحوال تصبح مثل اللوحات الإعلانية المتنقلة الترويجية لحساب ظلاميي الأسلمة و مجرميها و يصبح الحذاء العسكري الاخواني على رأسها أداة ضغط و إرهاب للمجتمع و أداة لبث الظلمة و الانقسام ، كم مرة سمعتم عن مسلمة مغسول عقلها تحتج لمنعها من ارتداء النقاب و أفلام فيديو الهمجية التي تتربى عليها و كيف تكتسبها و تتشربها مع الوقت لدرجة أنها تفتخر بالقبر الأسود الذي تسير و تعمل و تأكل فيه

فلم انتشر في مواقع الفيديو - منقبة تأكل -
http://www.metacafe.com/watch/762035/

طبعاً قمة الإذلال ، كيف ترضى على نفسها هذا القيد و كيف ترضى أن تأكل بهذا الشكل ..

اخلعي عنك هذا القيد أيتها المسلمة من حجاب و نقاب و تحرري من هذه الخزعبلات فخولة و الخنساء لم تعرف الحجاب و لا النقاب ..

بالنهاية أختم مع الحديث الرائع للباحث السوري نيبل فياض - رضي الله عنه - يقول فيه

إنّ أغرب ما في الإسلام، كمنظومة معقّدة للغاية، هو هذه القوة الاستلابيّة التي تجعل المرأة تدافع عن تحقيرها الذاتي .

نبيل فياض

.
المراة المسلمة تشبه مجنون كان دائماً يركض في مستشفى المجانين فسأله أحد العقلاء يوماً لماذا تركض فأجاب: أنا حبة قمح وهناك ديك يلاحقني..
فجلس العاقل يحاوره ويقنعه أنه إنسان لا حبة قمح وبعد جهد جهيد اقتنع المجنون أنه إنسان وقال للعاقل:
الآن اقتنعت أنني انسان............ فمن يقنع الديك؟؟؟؟
فالمرأة المحجبة كالمجنون الذي يعتقد أنه حبة قمح ...

الأحد، 20 أبريل، 2008

مدونات حرة انصح بها


مدونة القرآن العظيم

http://newnabi.blogspot.com/


قضمات صغيرة

http://bitesmini.blogspot.com/

أبو لهب

http://abulahab.blogspot.com/

مدونة المشتاق

http://moshtok.blogspot.com/

مدونة الرأي

http://sunshinerai.blogspot.com/

مدونة الحر العراقي

http://freemanfromiraq.blogspot.com/

مدونة المدينة الفاضلة

http://wahabisharjah.blogspot.com/

***********************
******************
**************
**********
*****
**

الأربعاء، 16 أبريل، 2008

هل هي الولايات المتحدة أم الاسلام الشيطاني



هل هي الولايات المتحدة أم الاسلام الشيطاني

The image “http://coptsrights.com/home/images/stories/usaflag.jpg” cannot be displayed, because it contains errors.


الحدث : مسلمة صالحة تفجر نفسها في مكان عام ، الشادور او النقاب الإيراني كان غطائها و هدفها منطقة يتجمع فيها الشيعة .
النتيجة : مقتل 52 شخصاً .
طبيعة الحدث : اعتيادي في كثير من الدول ذات الثقافة الاسلامية حيث التكفير و القتل و الإجرام و تسميم حياة الشعوب من الأمور الطبيعية .

لا ندري من أفتى لها كما لآلاف المسلمين الصالحين الذين يفجرون أنفسهم في الأسواق و الساحات العامة أو يتركون سيارات مفخخة بكل مكان ، لتنفجر و تقتل من تقتل ، فهم يؤدون خدمة لإلههم و سواء ماتوا أو نفذوا بجلودهم ، فعندهم صكوك غفران مسبقة تعفيهم من مسؤولية هذه الدماء البريئة ..

ملايين العراقيين قتلوا و تشردوا و تيتموا و افتقروا بسبب هذه العقيدة و بسبب الاسلام مثلهم مثل مليار شخص مخدوعين بهذه العقيدة و بشخصية مؤسسها .

أعرف أن البعض سيقولون إنها أمريكا ، و أنا معكم لا أبرئها من جرائم ارتكبتها ،
و لكن ألم يكن هذا واقع الحال من قبل الاحتلال الأمريكي ، ألم تدمر الثورة الخمينية كذلك حياة الملايين بسبب إصرارها على هدر مقدرات أمة على تصدير الخمينية و الشيعية الدينية و السياسية ..

ألم تدمر الثقافة الوهابية التي تم تصديرها من السعودية حياة ملايين الأشخاص من حول العالم و حولتهم لقنابل موقوتة ، و كائنات ميؤوس منها فكرياً و عقلياً و علمياً .

*****************************

تأملت بحياة ثلاثة امم احتلتها الولايات المتحدة في القرن الماضي : اليابان و كوريا الجنوبية و فيتنام .

فبعد أن دحر الجيش الأمريكي من فيتنام لم يحصل شيء يذكر من أعمال انتقامية و جنونية كما نرى في العراق ، و عندما احتلت الولايات المتحدة اليابان و عملت حكومة جديدة و غيرت بنية اليابان و توجهاتها كدولة و كدستور ، تماماً كما فعلت بالعراق ، لم تحصل مذابح و لا جرائم بل اجتمع المواطنون من مختلف الإثنيات و الاديان على العمل و البناء و كذلك الأمر بكوريا الجنوبية ، انتقلت هذه الدول لدول متقدمة و متحضرة ..

و لكن ما حصل بالعراق كان تأثير طبيعي للإسلام الحقيقي الخالي من تأثيرات الحضارة و الإنسانية و عودة بالعراق لما كان قبل مئات السنين من غزوات و حروب جمل و سبي و قتل و إجرام ، إنها بالضبط ما أسميها : " آلة الزمن " التي عملت و أعادت الزمن للوراء لنعيش تماماً كما عاشت المنطقة في بدايات الإسلام .

برايي هذه كانت حياة هذه الشعوب لقرون طويلة ، هذه الأخبار التي تأتينا العراق و باكستان و الجزائر و غيرها من جرائم التي تشيب لها الولدان ، كانت أيضاً أخبار اعتيادية و يومية لقرون ، و عودوا للتاريخ و اقرؤوا و كيف قتل معظم الخلفاء الراشديون و كم المذابح و الخراب و الدماء و القتلى التي كانت تحصل..

ألا ترون أن الاسلام هو المتسبب بكوارث في كل مكان احتله من أفغانستان و باكستان حيث نسمع يومياً عن أعمال الحركات الإسلامية إلى السعودية إلى العراق و إيران و مصر و الجزائر .. و في كل مكان مر منه الإسلام ..

ألا ترون أن هذا دليل إضافي أنه حتى الفلسفات السلمية في آسيا أفضل منه كعقيدة ؟؟

الرد كالعادة سيكون إنهم المسلمون لا الإسلام ، لكن الحقيقة إنه الإسلام و بنيته التي لا يمكن إخفائها وراء مساحيق التجميل المستوردة و المصنعة محلياً .

سلامي للجميع ..
-

الثلاثاء، 15 أبريل، 2008

بين أخبارنا و أخبارهم - نا للمسلمين و هم لغيرالمسلمين

بين أخبارنا و أخبارهم - نا للمسلمين و هم لغيرالمسلمين


نا
فتوى تجيز تناول مشروبات فيها كمية قليلة من الكحول

هم
اليابان تبدأ اختبار أول قطار يعمل بخلايا الوقود


نا
خالد الجندى يريد ذبح الشيخ جمال البنا ..

هم
مصنع الماني يعتمد على الطاقة المتجددة لانتاج الكهرباء


نا
فتوى تجيز اعدام طيور الحرم المكي إذا أصيبت بأنفلونزا الطيور

هم
مسئول : الصين تبدأ مشروع مركز جديد للاطلاق الفضائى

نا
صابرين الممثلة المحجبة تخلع الحجاب و تلبس باروكه و تقول ما هو مش شعرى ايه المشكله

هم
بريطانيا.. كاميرات مراقبة للحد من ظاهرة الغش في الامتحانات


نا
100 مليون أمي في العالم العربي - بينما الأمية تكاد تختفي في بقية دول العالم

هم
جوجل تريد توفير الانترنت عبر موجات التلفزة

نا
فتوى إمارتية تمنع كتابة الأسماء على عبوات التحاليل

هم
سيارة هندية تعمل بالهواء المضغوط

نا
إلغاء مؤتمر ضد التميز الدينى فى نقابة الصحافين المصريين و يتشابكون مع نقيب الصحافين بسبب وجود ممثلين عن البهائيين - لماذا يعقدونه من الأصل ما دام مؤتمر
ضد التمييز

هم
الصين تبدأ تطوير صواريخ حاملة جديدة للخدمة الشاقة

نا
مفتي سعودي يتهم ام النبي (ص) بالشرك: لايجوز الرحمة عليها ولا الدعاء لها
هم
شركة إنتل تطلق المعالج رباعي النواة للحاسبات المكتبية

محكمة يمنية تفسخ زواج طفلة ذات 8 أعوام من ثلاثيني عاشرها شهرين
سجادة صلاة مضيئة

هم
سوني تطلق شاشة تلفزيون قابلة للطي



هذا غيض من فيض لما وصلنا له و بالنهاية افتي يا مفتي : نزرع خيار أم بطاطا


http://www.youtube.com/watch?v=eltqoAtAAnk

-

الخميس، 10 أبريل، 2008

إعجاز هندوسي جديد - الهندوس على خطى المسلمين


كثيراً ما نسمع بالاخبار طفل و ولد على جبهته الشهادة و عندما تنظر للامر بلغة عليمة يكون الامر مجرد وحمة وعائية . و هو حقيقة مشكلة طبية علمية محضة .. هذه القصص متكررة جداً بأشكال متعددة ..

مثل الخبر الذي تداوله البعض عن طفل سوداني ولد و على رأسه الشهادة

تاملوا معي ..بصراحة لا أرى اي شهادة ، إنها العواطف الدينية كيف تنتج هلوسات .......





تعالوا ننتقل للطفلة الهندية التي ولدت مع تشوه خلقي لقد تحولت حسب وكالة رويترز
كدليل و إعجاز هندوسي و طفلة مباركة لأنها تشبه آلهة الهندوس الشهيرة ..




الخبر هنا


ألا ترون أنها العاطفة الدينية التي تجعلنا مهيئين لقبول للهلوسات و تحويل كثير من الامور الشاذة إلى عوامل ماورائية ......

الثلاثاء، 8 أبريل، 2008

هل الآذان فرض؟؟ مع انه فعل بلال!!!

هل الآذان فرض؟؟ مع انه فعل بلال!!!


هل تسمع الكثيرين يقولون لك لاشيء يعوض نوم الليل، وهذا صحيح فنوم القيلوله او مانسميه في الامارات، رقاد القايله، و يسميه سكان رمال المكسيك السيستا، يساعد قليلا ، ولكن لايغني عن النوم الليلي، ولأشرح ذلك، هناك درجتين مهمتين من حالات النوم، يربطان بمقياسان يسميان، ان اي أر ام –و- أر اي ام، و هما حالات او درجات راحة النوم التي يمر بهما الانسان و غيره كذلك من الحيوانات الذكيه كالدلافيين و الفيله و الحيتان، عند نومك تمر في كلتا الحالتان بطرق متعاقبه و لكن، كلما زادت مدد ال ار اي ام اكثر من الحاله الاولي.. كلما شبعت نوما، و تزداد ال أر اي ام في الاوقات الاخيره من الليل قرب الفجر، فهي الحاله التي لا تحلم فيها وتهدأ الموجات الكهرومغناطيسيه في دماغك، و تسرتخي جميع عضلاتك المتعبه... و خاصة عضلات الرقبه،.. ثم الظهر ثم.. تسترخي عضلات الذراعين..فالرجلين..وعضلات رموش عينك تهدا ..بل تتوقف عن الحركه تماما..و تكون انت في سبااااات عمييييق..و فجأه.. تقفز مذعورا من فراشك.. و نبضات قلبك وصلت الي اعلي درجه..و هي تضخ الدم بسرعة مؤدية الي ارتفاع مفاجيء في ضغط دمك..و يطير النوم من عينيك.. علي جعير المؤذنين... لصلاة الفجر

لا ادري من اين جئت بكلمة جعير..فهي ليست اماراتيه، و لا ادري ان كانت مصريه ام لبنانيه.. و لكنني و جدتها مناسبه بدلا من مصطلح الجهر بالاذان..فالاصح ان نقول الجعير بالاذان او في الاذان....و الاخيره جمع اذن..عضو السمع

في المنطقه التي اعيش فيها تنتشر ستة مساجد في محيط قد يكون أقل من نصف كيلومتر. و لأن هذه المساجد تتوزع بطريقه تشكل فيها نصف دائره من امام منزلنا، لذا اطلقت عليها منطقة حزام المساجد...مثل الحزام الاخضر او الحزام الامني. ولان هذا العدد من المساجد يفوق بكثير سكان الحي، ولا يتعدى المصليين في كل مسجد الصفين في كل صلاه، و لكن ا لضوضاء الناتجه عنها لا يمكن ان تقارن بأي شىء سمعته من قبل.

لاينطلق هذا الجعير في نفس الوقت، بل بفروق تتراوح من ثواني الي دقائق، بحيث يكون احدهم في بداية الاذان و اخر في منتصفه و اخر في الصلاة خير من النوم..اضافة الى تردد صدى كل هذه المكبرات في الوادى المقابل للحى..قوموا يالملاعين.. و تعقبها الصلاة التي يحب اكثر الائمه ان يمعنوا في تعذيبنا..بترك المايكروفونات مفتوحه..و كأنهم يوصلون رسالة لنا..الصلاة خير من ال أر اي ام.....و يطلع الصباح، ويسكت المؤذنون عن الصياح

ذكر لي هذه القصه احد الاصدقاء من الوافدين الكادحين في بلادنا و اسمه صالح..و هو رجل مواظب علي صلاته..و لديه عمله جيد يرتزق منه هو و اولاده ، و لكنه شاق يتطلب منه الانتقال الي اماكن بعيده في النهار بسبب انتشار المواقع ، و لا يتمكن من العوده لبيته الا في المساء.

في احد شهور رمضان ، كان يحلو لامام المسجد المقابل لبنايتهم..ان يفتح مكبرات الصوت من منتصف الليل..بخطب، و قرأة القرأن و نقل صلاة التهجد..حتي يوصلها بصلاة الفجر..يذهب الامام بعدها للنوم في غرفة المسجد..بينما يغادر صديقنا صالح المسكين الصائم ،السهران بسبب ازعاج المسجد.. ليبحث عن قوت عمله، فذهب اليه مرة و اشتكي له حاله ..فغضب الامام و اعتبرها اهانة و تقاعسا عن نيل الاجر في الشهر الفضيل...و بعد ليال اخري من هذا العذاب و قلة النوم ..ذهب صديقنا صالح و بلغ مركز الشرطه..اعتذر العريف المناوب انه لا يستطيع التدخل في امور المساجد خوفا من ربه، الا اذا كان لديه اوامر..عاد صالح في الصباح ، و ترجى مدير المركز الذي ارسل دورية ، كّلم افرادها الامام بلطف، ورجوه ان لا يفتح المايكرفونات الا اثناء الصلاة..لم يعجب الامر الامام ، و اخذ الامر بصورة شخصيه..فزاد من درجة الصوت و صار يجعر بنبرة اعلى حين يحّدث بعد منتصف الليل..ليس هذا فقط ..بل جاء بعض المصليين في المسجد يلومون صالح علي مافعل..صالح الان لا يؤجر بيتا قرب اي مسجد .. مع ان ذلك شبه مستحيل في بلاد الرمال

يقال ان الاذان اوحي الي بلال..او يكادون يقولون ذلك، فأن لم يكن قد اوحي الي النبي ، فهل نستطيع الغاءه؟ اذا قالوا لك لايمكن فهل ينزل الوحى على الصحابة ايضا؟

الاذان يختلف قليلا بين السنه و الشيعه، فأذان الشيعه يزيد فيه ان عليا ولي الله و عند صلاة الفجر لا يجعرون بالصلاة خير من النوم، و لكن اعتقد انهم يجعرون بحي على خير العمل..و يتبادل الشيعه و السنه الاتهمات بالبدعة في الاذان..فالشيعه يقولون ان عمر بن عبد الملك هو من ادخل الصلاة خير من النوم، و يقول السنه ان زيادة الشيعه لشهادة ان علي ولي الله هي اصل البدعه....ولكنهم يتفقون معا على موضوع و احد، أشد الاتفاق، و هو الامر الذي يمكن ان يؤدي الي توحيد المذهبين في المستقبل الا و هو......المايكروفون

عند بحثي لمحاولة فهم لماذا لم يعتبر المايكروفون بدعة من مثل الاختراعات الاخري من السياره الي الساتلايت كما عودنا جهابذة علماء الاسلام في الصحراء..فوجدت هذا الحديث، عن البراء بن عازب رضي الله عنه، قال رسول الله صلعم ان الملائكة يصلون علي الصف الاول و المؤذن يغفر له مدى صوته ، و صدقه من سمعه من رطب و يابس ، و له اجر من صلى معه. رواه النسائي بأسناد حسن صحيح..

و وجدت حديثا اخر يشبهه

عن امامة رضي الله عنه قال رسول الله صلعم المؤذن يغفر له مد صوته و اجره الجنه. رواه الطبراني..
مع انني اجد ان هذا يتناقض مع القرأن الذي يقول واقصد في مشيك، واغضض من صوتك ان انكر الاصوات لصوت الحمير

ومن هذان الحديثان نكتشف السبب الذي يجعل كل المؤذنين يحاولون الوصول بصوتهم الي ابعد مدى او مسافه..فكلما ارتفع الصوت..كلما كان الاجر، و مازال المؤذنون بانتظار ان تخترع الحضاره الغربية الكافره لهم، السوبر مايكروفون ، الذي سيمكنهم من اختراق جدران الصوت و جدران بيوتنا و بيوتكم محطما زجاج نوافذ بيوتنا و بيوتكم و كل بيوت بلاد الرمال الغبراء..انشالله

نتيجة لوجود قوانين في الدول الكافره تقنن التلوث الضوضائي و المسمي ايضا التلوث الابيض، سمحت هذه الدول ان تستخدم المساجد المايكرفون داخل المسجد وليس خارجه، و في الامارات لنا تجربتان، الاولي فشلت في دبي عندما حددت الشرطه درجة الذبذبه القصوى الممكن استخدامها في الاذان من مايكروفنات المساجد..المؤذنون و الائمه ضربوا بذلك عرض الحائط ..و لم تفعل الحكومه شيئا حيال ذلك بسبب تخوفها من ثورة اصحاب اللحى و تأثيرهم في العقول المسطحه لسكان الرمال...التجربه الثانيه حدثت العام الماضي في ابوظبي عندما تم توحيد الاذان في المدينه كلها..ماعدا مساجد الشيعه. في ابوظبي الان مؤذن واحد يؤذن من مبنى الاذاعه و ينقل صوته الي كافة المساجد في نفس الوقت..خف الازعاج قليلا.. و لكن تعلو الاصوات من وقت لأخر بشرعية هذه الخطوه، و من الحجج المستخدمه ضد هذا القرار انه ..لايكفي ان الاذان المشروع للصلوات المفروضه ان يؤذن من الشريط المسجل و الاصل في الوجوب ان يؤذن المؤذن للصلاة بنفسه لما ثبت من امره عليه السلام في الاذان..و قد حلت المشكله ببث الاذان حيا و غير مسجل، فظهر من يقول،ماذا لو حدث انقطاع في الكهرباء و انقطع البث..لا اعرف كيف اجابوا هذا الاخير و لكنني سأتولى امر الاجابه عليه .يالخديه يالاهبل، اذا انقطعت الكهرباء فحتي المايكرفون في المسجد ما راح يشتغل..اما الاذاعه فعندهم مولدات احتياطيه..نتمنى النجاح لهذه الخطوه، التي وفرت على الدوله الملايين من رواتب مؤذنين و غرف لهم في المساجد و كهرباء و ماء.. و عقبالنا في العين

في وجود كل الوسائل التي تذكر الناس بأوقات الصلاه، فألاذان ليس في المسجد فقط، بل في الاذاعه و التلفزيون و المراكز التجاريه و المدارس و المكاتب و في موبايلات تأذن و في ساعات في يد كل شخص و في برامج كومبيوتر تخللي اللاب توب يأذن..يعني مافي مهرب الا اذا ذهبت الي الي مدينة كوانج دونج في الصين..اللي مافيها مسلمين عشان ترتاح من هذا الجعير..و لو لفتره بسيطه

من الأشياء الموجوده في السوق، وتلاقي رواجا بين السياح الاجانب في مدينة العين..ربما لغباوة الفكره، هذا الاختراع التايواني، وكانت امي قد احضرته مره معها من الحج ..و مازالت تتسأل..كيف اختفي من البيت بعد يوم واحد فقط

http://www.simplyislam.com/iteminfo.asp?item=52722





بن كريشان

قرضاوي الجزيرة يصف البابا بينديكتوس بالمستفز والعدواني

قرضاوي الجزيرة يصف البابا بينديكتوس بالمستفز والعدواني

بقلم عساسى عبد الحميد

"الشريعة والحياة"، هذا هو اسم برنامج تبثه قناة الجزيرة كل يوم أحد ويستضيف نجماً من نجوم الوهابية الكبار، ولعل أكثرهم ظهوراً في محراب قناة الغاز المسال هو قرضاوي الجزيرة، كان موضوع حلقة الشريعة والحياة البارحة هو "التبرع بالأعضاء البشرية على ضوء القرآن والسنة"، ورغم أن هذا هو موضوع الحلقة فقد استهل قرضاوي الجزيرة الكلام بالحديث عن معمودية البابا بيندكتوس الأخيرة للصحفي من ذوي الأصول المصرية والخلفية الإسلامية "مجدي علام"!!! ووصف القرضاوي عمل البابا بالمستفز والعدواني، ووصف مجدي علام بالمرتد والعميل الذي تقاضى رشوة من دولة إسرائيل، وأضاف فضيلته أنه لا خوف على عقيدة الإسلام من الانفصام ولا قلق على أمة المليار من الاندثار والبوار، فإن ارتد منا واحد فالداخل فينا أكثر من الخارج، أي أن من ينطق بالشهادتين أكثر ممن يتنصر ويعلق على صدره صليب. هكذا استهل قرضاوي الجزيرة الكلام في بداية حلقة من حلقات الشريعة والحياة رغم أنه لا علاقة له البتة بموضوع الحلقة.
فلنبدأها نقطة نقطة مع القرضاوي..
1- أن يتحدث فضيلته بهذه العصبية والعدوانية عن تعميد البابا لمجدي علام في عيد الفصح فإنما يدل هذا على أن البابا قد حرك البركة الراكدة بحجارته الصغيرة كما حركها سابقاً في سبتمبر 2006 في ندوة أكاديمية بنص مقتبس للإمبراطور البيزنطي مانويل الثاني بالايلغوس، وهذا ما عودنا عليه البابا من حين لآخر، أن يرمي حصاه بدقة متناهية وسط البركة الراكدة فيحرك غرانيقها ومردتها النائمة، ويثير حفيظة من به مس من الشيطان المتعكرم، ويبدو أن صنيع كبير الفاتيكان قد أرّق فعلاً سيدنا الشيخ، فكان ما كان..
2- لقد وصف سماحته معمودية البابا بالمستفزة!! فماذا عمن ينطق بالشهادتين بين يدي مشايخ بني وهاب على إيقاع التكبير والتهليل؟؟ ألا يعتبر هذا استفزازاً لمشاعر المسيحيين؟؟ أم أنه حلال علينا حرام على غيرنا؟؟
3- أن يصف القرضاوي مجدي علام بالعمالة والخيانة فهو قذف وتعدٍ على الحريات، فماذا عمن اغتنوا بالدين الحنيف ووجدوا في فتاوى النكاح والذبح المباح سوقاً رابحة لأسهمهم؟؟ ماذا عمن انتفخت حساباتهم البنكية بتحويلات البترودولار؟؟
ماذا عن ثروة الشعراوي التي جمعها بالدجل و...؟؟ وعن ثروة زير النساء عمرو خالد التي جمعها عن طريق النفاق و...؟؟ وثروة قرضاوي الجزيرة التي لملمها من كل فج عميق.
ماذا لو كان هذا القرضاوي حاكماً وخليفة على أمة المليار المتناكحة المتناسلة والتي ملأت البر والبحر فقراً وجهلاً؟؟ ماذا لو كان بحوزة تيس الجزيرة قنابل ذرية وأسلحة فتاكة قاتلة؟؟ ألم تكن حاضرة الفاتيكان قد تقنبلت وتفتتت إن تجرأ هذا البيندكت أو سولت له نفسه استفزاز قرضاوي الجزيرة؟؟ ألم تكن أسوار وقلاع الفاتيكان قد تحولت منذ مدة إلى أثر بعد عين بصواريخ القهار الجبار؟؟ تلك الصواريخ التي سيستنبط القرضاوي لها أسماء من اللوح المحفوظ فيسمي بعضها بالطارق والبعض الآخر بالنجم الثاقب أو الشهاب الراجم أو لاختار لها اسماً من أسماء الصحابة الأطهار كالفاروق أو الجراح أو الوليد... فنسمع مثلاً سقط صاروخ من منظومة "خالد بن الوليد" على العاصمة مدريد لتدشن أول ضربة وتدعو أمة المليار للزحف على شبه الجزيرة الأيبيرية لاسترجاع أندلسنا المفقود وإعادته لحظيرة الإسلام!!!! لو كانت موازين القوى بيد شيوخ الدجل لكانت نسوة روما وباريس ولندن سبايا في قصور سماحته الفيحاء يتغزل بعيونها وخدودها ويتنعم بلحومها الملساء... ولكان غلمانها المردة في خدمة حريم القصور بعد أن يتم خصيهم، ولكان سيف الردة على عنق مجدي علام وأمثاله ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر.
كل هذه الأشياء وغيرها يعلمها جيداً البابا بيندكت، ويعلم كذلك رمزية الهدية التي أهداها له ملك السعودية عند زيارته للفاتيكان إذ أهداه سيفاً قاطعاً قرضاباً، وللتذكير فإن الجنة تحت ظلال السيوف وقد جعل الله رزق قطاع الطرق واللصوص تحت ظلالها، كما أن البابا يعلم علم اليقين أن الملك الوهابي يؤمن بحديث فتح روما وبتفاصيل هذا الفتح الموعود بدءاً بالحصار وقطع الأعناق انتهاءً بخيام المناكح والذبائح، ويعلم الحبر الأعظم علم اليقين أنه في عمق كل وهابي لعين يسكن شيطان رجيم.
أعل هبل....
أعل هبل....


عساسي عبد الحميد – المغرب
assassi64@hotmail.com

الاثنين، 7 أبريل، 2008

هل احتل الأصوليون و الفاشيون الاسلاميون محطة BBC

http://i32.tinypic.com/dh8etd.jpg


يوماً بعد يوم تزداد أخبار الأصوليين و الفاشيين المسلمين موقع bbcarabic.com
و الأدهى أن صورة المسلم باي خبر هو ذاك الوهابي الأفغاني الخميني - مربي اللحية و بسروال
و بعيون إجرامية - يرتدي طربوش التخلف أو موجود ضمن جامع ..

بحيث يحاولون تنميط المسلم و وضعه بهذا القالب و يزداد طرح مواضيع الفاشيين الاسلاميين
الذين هم المخربون و المجرمون و المتخلفون و مضطهدوا المراة بشكل الملائكة بل و بطريقة تبعث شكوك
حول ان الإخوانيين من قناة الجزيرة تحولوا للعمل في قناة BBC العربية الجديدة

و هذه عدة أخبار لتتاكدوا بانفسكم

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_6135000/6135568.stm

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7335000/7335800.stm

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_7321000/7321772.stm

http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/world_news/newsid_3719000/3719316.stm


الأحد، 6 أبريل، 2008

الخوف على الإسلام - نضال نعيسة

الخوف على الإسلام

نضال نعيسة

ايلاف- الأحد 6 أبريل



أعتقد أن هناك رعباً وخوفاَ على الإسلام من المسلمين أنفسهم، وليس منه، أو من غيرهم. خوف من نزع الحجاب، وخوف من تنصير مسلم، وخوف ترك الصلاة، ومن شرب الخمر، ومن الاختلاط، وخوف من حرية الفكر والاعتقاد ومن الآخر المختلف، خوف عام ومؤرق على الإسلام.
إذ ليس هناك ثمة إسلاموفوبيا كما يردد الخطاب الرسمي العربي، ودعاته المشعوذون، الخائفون أن يفقدوا أعمالهم، ومصدر رزقهم وتكسبهم، فيما لو توقف هذا السعار الديني المرعب. والإسلاموفوبيا تعريفاً، وفي قاموس المتأسلمين، هو خوف غير المسلمين من انتشار الإسلام ومظاهره وانبعاثه وسيطرته على العالم. وإذا سلمنا بوجود إسلاموفوبيا أو خوف من الإسلام، ألا يجدر بالمسلمين أن يسألوا أنفسهم لماذا هذا الخوف من الإسلام وليس من المسيحية واليهودية أو البوذية وغيرها مثلاً؟

العصاب الديني المستفحل يظهر بأشكال متعددة في مجتمعاتنا، ويتم التأكيد عليه بمناسبة وغير مناسبة. فشعوب الغرب عامة، أظهرت وفي أكثر من مرة، قدراً كبيراً من التسامح الديني والتعايش مع كل الأفكار والمعتقدات ومهما بدت غريبة وشاذة عن المألوف والمتعارف عليه أو الـCommon Sense.
ودساتيرهم العلمانية، التي دفعوا من أجلها مقاصلاً ودماً، تكفل حرية العبادة والاعتقاد وتتكيف مع التطور الإنساني العام، على عكس الدساتير الجامدة التي لا تتزحزح ولا تتبدل في البلدان الإسلامية، التي تؤكد على أن القوانين كلها مستمدة وتعمل وفق الشريعة الإسلامية وتشير إلى دين الدولة الرسمي ولا تقبل سواه ديناً لرعاياها المؤمنين وتحارب بالسيف وحد الردة كل من يقول عكس ذلك. وما ينعم به المسلم في الغرب من رفاه وغنج ودلال لا ينعم به في أشد المجتمعات الإسلامية تشدداً وتزمتاً ولا ينبئ بوجود إسلاموفوبيا لدى الغربيين. وأن خرافة الإسلاموفوبيا هو فقط مجرد خزعبلة أخرى، وتهويمة من تلك الكثيرة التي تدور في أذهان بعض الغلاة والمتشددين. وإذا كان هناك ثمة خوف مجهول وفوبيا حقيقية ما، فهي موجودة على الإسلام، وعند المسلمين أنفسهم، وليس من غيرهم على الإطلاق. وإلا لماذا كل ذاك الضخ العقائدي المحموم، وهذه الميزانيات الخرافية، والفضائيات اليناصورية، والتحذيرات التكفيرية لجعل الناس يتمسكون بدينهم والخوف عليهم من الردة، ولماذا يطبقون حديث " من بدل دينه فاقتلوه"، إذا كان لا خوف عليهم ولا يحزنون؟ ولماذا قابلوا مثلاً عملية تنصير مجدي علام، نائب رئيس تحرير صحيفة كورييرا دي لا سييرا الإيطالية الأشهر، بذاك الكم من الاستهجان والاستنكار وكأن الإسلام قد تعرض لنكسة وهزيمة كبرى، وأستغفر الله الواحد الأحد على كل حال؟ أليس هذا نوع من الفوبيا لدى المسلمين، وليس أي شكل من أشكال الإسلاموفوبيا؟

وإذا كانت هناك رغبة كامنة وقوية، للتبشير بالدعوة خارج نطاق المجتمعات الإسلامية، فإنه لمن المثير للعجب ملاحظة تلك المساعي والجهود الحثيثة للجهاد لنشر الدعوة الإسلامية في بلدان دانت ورضخت للإسلام منذ ألف وأربعمائة عام بكل طواعية ورغبة وهداية ربانية يحسدون عليها، كما يرطن الفقهاء. وإذا كان هناك من حاجة لرصد الأموال والدولارات الأمريكية والجنيهات الإسترلينية للتبشير بالدعوة الإسلامية في بلاد الكفار، والعياذ بالله، فإنه لا حاجة بها في مجتمعات تدين وتتمسك بالإسلام، وإنه لمن الأولى أن تخصص تلك الأموال للتعليم والتنمية والصحة ومكافحة الجوع وثورات الرغيف التي بدأت تجتاح العالم الإسلامي بطوله وعرضه، ولا حاجة للأسلمة على افتراض أن الشعوب في هذه الدول "الإسلامية" مفطورة على الإسلام ومؤمنة بالله وكتبه ورسله وملائكته، وليس ثمة من داع لبذل جهود مضنية لزعزعتها، وأن في ذلك نوعاً من الإساءة لتاريخها الإيماني بدين الله ودينه القويم والتشكيك، وعدم الوثوق فيه. وأن الطفلة ابنة الست سنوات يتم تحجيبها، ويضرب الصغار للصلاة، كما في الحديث، ويجبر الناس للدخول إلى المساجد بالهراوات، ويمنع الاختلاط...إلخ، ودروس التربية الدينية في المدارس، وإرشاد وزارات الأوقاف، وبرامج التلفزيون الرسمي، تتكفل بأن تخرج الأطفال مسلمين خالصين، وتحشو أدمغتهم بالتعاليم الإسلامية منذ نعومة أظفارهم. وإذا كان كل هذا التشدد في تطبيق حدود الردة وإلزام الناس بإتباع السلوك الإسلامي الصارم لم ينفع خلال أربعة عشر قرناً، وفي الدول الإسلامية ذاتها، فكيف سيستطيعون ضبط سلوك جميع المسلمين الآخرين ومنعهم من الردة، وفي جميع دول العالم بعد أن يفتحوا روما ويدخل ناسها في الدين الحنيف حسب نبوءات وأحلام رجال الدين؟

ويبدو الأمر مقلقاً أكثر حين نرى جيوش الدعاة وهم ينكدون على البسطاء أمسياتهم الهادئة وهم يرغون ويزبدون بمعضلات دينية أكل الدهر عليها وشرب، وصارت معروفة محفوظة وممجوجة وفاقدة لأي اهتمام من قبل الجمهور الغيور على دينه. وكأن هذه المسائل الفقهية عصية على الفهم، أو أن هذه الشعوب لم تستطع أن تتفهم شريعتها رغم مضي ألف وأربعمائة عام عليها. ألم نفهم بعد تلك العادات السلوكية الإسلامية البسيطة ونقدر على إتقانها خلال ألف وأربعمائة عام من جهد وعمل الدعاة؟ ألا يضع هذا وظيفة ومسؤولية ووجود هؤلاء الدعاة برمته ونجاحهم في عملهم موضع شك ومساءلة ومراجعة؟ هل هناك خلل ما وفي مفصل ما؟ ألا يعرف المثل والبوذي والهندوسي والزرداشتي وعبدة القرود والشياطين والنار وحتى البهائم والحيوانات على السواء، مثلاً، بأن الجماع في العادة الشهرية والحيض والنفاس أمر غير مقبول ومثير للاشمئزاز؟
ولماذا لا يستطيع هذا الإنسان، بالذات، التحكم بغرائزه التي تبدو متوحشة إلى درجة حيوانية منفلتة من عقالها؟ وأن الاستنجاء بالحجر أو بغيره والطهارة والنظافة العامة قبل الطعام والعبادات وبدونها، وحلق الشعر الزائد في جسم الإنسان، هو من البديهيات التي لا تحتاج لكل هذا العناء ويتفق عليها حتى سكان الأدغال الذين لم يصلهم أي دين من الأديان؟

لماذا إذن هذا الخوف العصابي على الدين، من المسلمين أنفسهم، إذا كان هو الدين عند الله؟ ولماذا تقريع الناس به صباح مساء، بمناسبة وبدون مناسبة، إذا كنا جميعاً مسلمين ونشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسوله وعبده، ونحفظ من آيات وسور القرآن أكثر مما نحفظ من القوانين العلمية الفيزيائية والإرشادات الطبية الحديثة، ونعرف من أحاديث البخاري وفتاوي ابن تيمية وابن قيم الجوزية أكثر مما نعرف عن قوانين المرور ومواثيق حقوق الإنسان ونواميس الطبيعة والحياة؟ ألا ينبغي هنا على الدعاة أن يضعوا أيديهم وأرجلهم بماء باردة، كما يقول المثل العامي، ويرتاحوا ويريحوا، ويركنوا إلى الهدوء والسكينة والطمأنينة لأن الله سبحانه وتعالى قد بشرهم وقال لهم إن الدين عند الله الإسلام، ولن يقبل غيره، وذكر لهم في محكم كتابه الصريح، ومن ألف وأربعمائة عام، وقبل الطفرة البترولية، إياها، بأن الدين قد تم واكتمل وأن الله قد رضاه لجميع عباده من المسلمين، ولم يعد من ثمة حاجة لابن لادن ولا للظواهري والملا عمر أو الإخوان ولا الطالبان وكتائب النفير والجهاد منظمة المؤتمر الإسلامي بعد ذاك اليوم. فهو العلي العظيم الخالق لكل شيء سبحانه وتعالي وهو الحافظ الوحيد للذكر، ولتصبح عندها كل تلك مؤسسات الإسلامية أمراً فائضاً عن الحاجة ولا لزوم لها. الله وحده، وحسب كتابه العزيز هو الذي سيحفظ كتابه وليس القرضاوي أو الفيشاوي، ولا حتى أي من شيوخ الأزهر الذين صارت مهمتهم نبش ما في التراث من فكاهات وقفشات كإرضاع الكبير، وتقديمها للمؤمنين على أنها تراث إسلامي أو أي من دعاة البزنس من لوردات المال البترولي والجعير الفضائي، والذين صارت أسماؤهم تتصدر مجلات الأغنياء والمشاهير الـ Celebrities جنباً إلى جنب
مع صور النصارى واليهود والعياذ بالله.

فمن يخاف ممن؟



نضال نعيسة

السبت، 5 أبريل، 2008

إيقاف راتب معلمة سعودية لسماحها للطالبات بارتداء الجينز تحت العباية

من دون تعليق

وليد الأحمد - الحياة - 05/04/08//

«السماح للطالبات بلبس البنطلون تحت المريول، ولبس العباءة على الكتف بجانب غطاء الوجه الخفيف!». كانت من بين تهم وجهتها إدارة تعليم البنات في الرياض إلى مديرة مدرسة (تحتفظ الحياة بإسمها) لتبدأ معها فصول قصة غريبة ليس أولها نقلها تأديبياً، ولا آخرها إحالتها للتقاعد ثم إعادتها، ولكن من دون رواتب عام كامل.
وعلى رغم أن الإدارة القانونية في وزارة التربية والتعليم وقفت إلى جانب المديرة المديرة واعتبرت القرارات التي اتخذت ضدها مخالفة للقانون و «معيبة شكلاً»، إلا أن إدارة تعليم البنات في الرياض ما زالت تصر على سلامة موقفها وترفض إعطاءها مستحقاتها المالية وهي رواتبها الشهرية لمدة عام كامل.
ماتقدم اختزال لحكاية مديرة مجمع مدارس عهد الأهلية سابقاً المديرة التي روتها لـ «الحياة» مدعمة بوثائق رسمية تثبت جميع التفاصيل وتقول: «في الشهر الرابع من عام 1425هـ سجل تقرير لمدير وحدة المتابعة في إدارة التربية والتعليم في الرياض أربع ملاحظات عليّ أولها يتعلق بتأخري عن الحضور صباحاً، أما الثلاث الأخرى فتتعلق بسماحي للطالبات والموظفات بلبس عباءاتهن على الكتف ووضع غطاء خفيف على الوجه، إضافة إلى سماحي بلبس الطالبات للبنطلون من تحت المريول وإدانتي بنشاط الرحلات المدرسية، بناء على ذلك أصدر مدير تعليم الرياض للبنات السابق قراراً تأديبياً بحقي يقضي بنقلي من مهامي مديرة لمجمع المدرسة الأهلية إلى معلمة!».
تجاهلت المديرة القرار واستمرت في عملها مديرة إلى أن أبلغت المدرسة بضرورة منعها من التوقيع، وهنا تقول: «استمررت ليس من منطلق رفضي للتعليمات، ولكن اعتراضاً على تسمية القرار بتأديبي لأن هذه الكلمة تمس كرامتي». ولم تتوقف المديرة عند هذا فحسب بل رفعت خطاب تظلم إلى مدير التعليم للبنات في الرياض حينها محمد بن دخيل الحميضي، لتستوضح الأسباب الحقيقية لنقلها تأديبياً، خصوصاً «أن إدارة التعليم لم تحقق معي ولم يوجه إلي إنذار من الأصل، كما هو مفروض في النظام الذي ينص على أن يشعر الموظف بتقصيره والملاحظات التي عليه ثم يوجه إليه إنذار في حالة عدم الاستجابة وأخيراً تأتي العقوبة».
لكن رد الحميضي على خطاب التظلم (حصلت «الحياة» على نسخة منه) أفاد بأن «صدور قرار العقوبة يعني أنه واجب التنفيذ، وإذا لم ينفذ خلال 15 يوماً فإن قيد الموظفة سيطوى».
انتقل إصرار المديرة على رفض القرار إلى مقر مركز الإشراف التربوي في شمال الرياض، إذ اختارت بنفسها العمل هناك من تاريخ 19-9-1425 حتى 1-11-1426هـ بعدما سمحت مديرة المركز لها بالتوقيع في الدفتر والعمل في قسم الإحصاء. وأثناء تلك المدة واصلت ووالدها المسن مراجعة إدارة التعليم ومديرها الجديد الدكتور إبراهيم العبدالله، أملاً في الحصول على إجابة شافية عن الدوافع الفعلية للقرار التأديبي، لكن مدير التعليم الجديد اعتذر عن نقض القرار، على اعتبار أنه «لا يملك صلاحية نقض قرار لمدير تعليم سابق».
وحينها لجأت المديرة إلى «طلب تقاعد مبكر في جمادى الأولى من العام 1426هـ على أن يبدأ اعتماده في شهر رمضان، فتم رفضه رسمياً من إدارة التعليم في 12-7-1426هـ، وتضيف: «قالت الإدارة إنه يتوجب عليّ أن أباشر في المدرسة التي نقلت إليها معلمة... وهي ثانوية طويق في الحي الديبلوماسي، ومن هناك يمكن لي أن أتقدم بطلب التقاعد المبكر». وبعد شهرين من رفض إدارة التعليم طلب التقاعد المبكر فوجئت المديرة بتوقف راتبها اعتباراً من الأول من شهر رمضان من العام ذاته، وتضيف: «على رغم أني كنت أقدم خطابات تظلم لإدارة التعليم التي كانت بدورها ترد على خطاباتي أثناء دوامي في مكاتب الإشراف التربوي في شمال الرياض ومركز الإشراف والمتابعة النسائية في إدارة التعليم في الرياض، ما يثبت أني على رأس العمل، خصوصاً أني لم أشعر بإحالتي للتقاعد، فضلاً عن توقيعي في دفتر الحضور في شؤون الموظفات في مركز الشمال وسجل المراجعات في إدارة التعليم، إلا أن راتبي استمر في الانقطاع حتى نهاية شعبان من عام 1427هـ أي لمدة عام كامل».




****************************************

و خبر آخر مع تعليق


مؤتمر سعودي لمكافحة التطرف في بلد تهيمن عليه الوهابية


السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر يشجع على الوسطية في الاسلام على خلفية الصراع الدائر بين المتشددين والليبراليين.
ميدل ايست اونلاين
الرياض – من اندرو هاموند
أفادت صحيفة الشرق الاوسط على موقعها على شبكة الإنترنت الخميس بأن المملكة العربية السعودية تعتزم تنظيم مؤتمر يشارك فيه رجال دين مسلمون بارزون من مختلف أرجاء العالم هذا العام لتشجيع الوسطية في الاسلام ومحاربة التطرف.

ولم يتضح ما اذا كان للمؤتمر صلة بدعوة الملك عبد الله الاسبوع الماضي الى الحوار بين المسلمين واليهود والمسيحيين.

وسيكون مثل هذا المؤتمر حدثا هاما بالنسبة للسعودية حيث يهيمن المذهب الوهابي.

ويخوض الاصلاحيون الليبراليون في السعودية صراعا ضد رجال دين متشددين بشأن توجه الدولة.

وذكرت الصحيفة أن التحضيرات الاولية للمؤتمر ستبدأ في ابريل/نيسان ومايو/ايار ومن المفترض أن يعقد في وقت لاحق من العام الحالي.

وأعلن عن الخطط الخاصة بالمؤتمر خلال ورشة عمل نظمت بجامعة الملك سعود حيث تحدث الشيخ عبد العزيز ال الشيخ مفتي الديار السعودية عن ضرورة "الاعتدال والوسطية" في الاسلام وهاجم الدعاة المتطرفين.

ونقلت الصحيفة عنه قوله "ان المغالين لا يمكن أن يحسب تشددهم من الدين حتى وان ألبسوه لباسا دينيا زورا وبهتانا".

كما وصف "الوسطية" بأنها "تقية تحتوي شباب الامة وتوجههم الى الخير وتحذرهم من دعاة الضلال والبدع والفساد والانحراف العقدي والانحراف الاخلاقي والسلوكي".

وتأتي التصريحات في أعقاب فتوى مثيرة للجدل أصدرها رجل دين مستقل بارز في السعودية تبيح قتل كاتبين اذا لم يتراجعا عن اراء أورداها في مقالتين اعتبرها "كفرية".

وينظر الى الملك عبد الله على نطاق واسع على أنه مؤيد لليبراليين الذين يقاوم رجال دين خططهم لتغيير صورة الاسلام بالسعودية ونشر الاصلاحات.

وفي دعوته للحوار بين الاديان الاسبوع الماضي قال الملك عبد الله انه حصل على دعم بعض رجال الدين السعوديين لعقد بعض الاجتماعات للعلماء المسلمين من أنحاء العالم من أجل حشد التأييد لعقد مؤتمر مع اليهود والمسيحيين.
وردا على تقارير لوسائل اعلام قال مفتي السعودية في وقت سابق من الاسبوع الحالي انه لم يوجه أي دعوة لحاخامات اسرائيليين لحضور أي مؤتمر. لكنه لم يذكر أنه يعارض الفكرة أو انه لن يوجه دعوة لحاخامات في المستقبل.




هذه إحدى التناقضات المبكية المضحكة في بلد يسيطر عليه الإرهابيون و الفكر المنغلق ..
ينظم مؤتمر لمكافحة التطرف ..

بلد يوقف راتب معلمة لانها تسمح للطالبات بارتداء الجينز تحت العباية ..

بلد حرق و كتم أنفاس مواطنيه مجموعة من المتأسلمين و بعدين يبيض وجهه امام المجتمع العالمي بهذه المؤتمرات الفاشلة ..

ليغيروا البلد و قوانينه بالأول قبل ما يغيروا أي شي


الثلاثاء، 1 أبريل، 2008

طالبة سودانية قد تقول: نحن لانكره الأسلام فقط … بل نبغضه !!!

فتاة مسلمة تقول: الآن نحن لانكره الأسلام فقط … بل نبغضه !!!


هذا كان عنوان تدوينتي أول أمس عن تحقيق نشرته مجلة النيويورك تايمز ، ويتحدث عن (كره) و (بغض) الشباب للدين.

اليوم وعلى العشاء أخبرتني إبنة أختي التي تؤدي هذه الايام إمتحانات الشهادة السودانية بأن (الموجهة) قامت اليوم بطرد إحدى الطالبات من قاعة الامتحانات …. والسبب؟ ،، إرتداء بلوزة (نص كم) … تم طرد الطالبة من قاعة الامتحان ولم يسمح لها بالدخول الا بعد إنقضاء نصف زمن الامتحان بعد ان ذهبت المسكينة وبدلت ملابسها وعادت للمدرسة مرة أخرى ، ومع ذلك تم حرمانها من نصف زمن الامتحان !!!!!!!!!!

ما هذا التخلف وما هذا الغباء ،، كيف يعقل ان يتم تدمير مستقبل طالب بسبب مثل هذه السخافات ، وبأي قانون يسمح لموجهة وزارة التربية ان تطرد طالبة مراهقة بعد أن احضرها والدها او ولي امرها .. ماذا لو حدث مكروه لهذه الفتاة بسبب غباء هذه الموجهة ، هل ستطلب وزارة التربية من اهلها إحتساب مصابهم عند الله تعالى؟.

كيف يعقل ان يترك مستقبل نشئ السودان بأيدي هكذا مهووسين ومختلين عقليا ، لينفذوا (غضبهم لله تعالي) تدميرا لمستقبل الطلاب.

لم أكمل عشائي ، فقد أشعرني هذا الخبر بالغثيان ، خرجت و توجهت الى مدرسة ذات النطاقين الثانوية (لاحظ الاسم ودلالاته) لأتأكد من هذه الحادثه ، حراسات الشرطة (حول المدرسة) لم يسمحوا لي بالدخول لأن الوقت متأخر أولا ولأن اسئلة إمتحانات الشهادة السودانية موجودة بداخل هذه المدرسة ، بعد سجال وأخذ ورد قاموا بإستدعاء الحارس الذي أكد لي هذه الواقعة ، وتبرير (الحارس) بأن ذلك تم بناء على قرار (موجهة من وزارة التربية) وكأن موجهات وموجهين وزارة التربية قد اصبحوا مجالس تشريعية و هيئات تنفيذية تسن وتنفذ القوانين فيما يتعلق بالحجاب والنقاب والهباب

جاتكم نيلة.

وزير التعليم سيكون (طرطور) ان لم يتدخل لأيقاف مثل هذه المهازل ورئاسة مجلس الوزراء ستثبت بانها (مهزلة) إن لم تتدخل والمجلس الوطني سيثبت أنه مجلس طراطير و اركوزات ان لم يطالب بمحاسبة وزير التربية والتعليم على هذا الهراء.

اسم المدرسة : ذات النطاقين الثانوية
الموقع: حي الرياض شارع عبد الله الطيب قبل تقاطع 117 جنوب غرب مستشفى مكة (لاحظ الاسماء ايضا .. الرياض ، مكة ، ذات النطاقين) ناقصنا (الملا عمر).


----------------------

عماد الدين الدباغ


خلال (إبحاري) في بعض المدونات التي غالبنا ما أزورها ، شدني رابط وضعه (بن كريشان) لسلسلة مقالات في مجلة النيويورك تايمز ، تتبعت الرابط ، وما قرأته (لن يسركم) ،، فعنوان هذه التدوينة كان بعضا من قول واحدة من عدد كبير من الشباب الذين تحدثوا (بصراحة) في (واحد) من سلسلة المقالات تلك ، أرفق لكم (عينات) من أقوالهم :

أنا أكره الأسلام ، وجميع شيوخ الدين إنهم يحدون من حريتنا بأوامرهم وفتاويهم السخيفه الثقيلة، معظم البنات في مدرستي يكرهن رجال الدين ولا يريدون أن يروهم في زمام السلطه..إنهم لايستحقون أن يحكمونا

وفتاة أخرى تقول

رجال الدين كذابون ومنافقون ، أنا وجميع من بعمري لايعيرون لهم ولا لدينهم الأسلامي أي إهتمام

إذا كانت تلك أقوال (فئة الطلاب) فتعالوا نسمع ماذا قال (دكاترة) والاساتذة بالجامعات :

أن طلبتي صاروا يكرهون الأسلام ويتندرون على المتدينين وأصحاب اللحى والأنقبه و كثيرا من هذه النكات تكون على رجال الدين والشيوخ أنفسهم ولايفرقون بين الشيعي والسنى منهم .. إنهم محتقرين بشده بين صفوف الطلبة

طيب ، سمعنا (مرئيات الشباب) و (المعلمين) ، فماذا يقول (أولياء الأمور)؟ … تعالو نشوف :

من الصعب علينا أن نقول ذلك ولكن الواقع هو أن الشباب أولا سلموا عقولهم لرجال الدين ، و كانوا يثقون بهم تماما .. أما اليوم فقد تغير الوضع كثيرا . إنهم يتهمون رجال الدين والأحزاب الأسلاميه بالتسبب في الخراب.

تلك كانت مجرد ( مقتطفات ) عن مرئيات (الناس) فيما يتعلق بالعودة للدين ،تلك (المرئيات) التي تمثل صدمة كبيرة.

ملف بصيغة (pdf) يمكنكم تصفحه من هنــــــــــــــا او تحميله من هنــــــــــــا لقراءة الموضوع الذي (إقتطفت) لكم (بعض) مما جاء فيه.

http://blog.unmasking-islam.net/