الثلاثاء، 7 أبريل، 2015

جهادي سابق يُدشن حملة لخلع الحجاب




أطلق إسماعيل حسني – الجهادي السابق – حملة جديدة مثيرة للجدل بعنوان "اخلعي حجابك"، ودعا فيها النساء المسلمات إلى خلع حجابهن، مؤكدًا أن الحجاب ليس من الإسلام في شيء – على حد مزاعمه. 
وقال في تصريحات خاصة لـ"البوابة نيوز": حملة اخلعي حجابك هي احتفالية فيس بوكية بذكرى وفاة رائد تحرير المرأة المفكر الكبير قاسم أمين الذي دعا المرأة إلى التحرر من الحجاب الذي كان يوصفه بأنه رمز للتخلف والبداوة، وفي هذه الاحتفالية سوف يتم نشر وتداول الأدلة الشرعية التي تثبت أن الحجاب عادة بدوية وليس فريضة دينية، وبيان أضرار الحجاب على الصحة النفسية والأخلاقية للمرأة والمجتمع. 
وعن حقيقة كونه جهاديًا سابقًا، استطرد في تصريحاته قائلًا: هذا حقيقي بالفعل، فلقد التحقت بالجهاد الأفغاني عام 1979 بعد الزلزال الذي أحدثته الثورة الإيرانية في ذلك الوقت، والتي خلقت نوعًا من الأمل في إمكانية إيجاد وعي إسلامي تقدمي قادر على بلورة خطاب حداثي يستطيع به حشد الجماهير لمواجهة تحديات العصر، والانتصار لقضايانا وعلى رأسها القضية الفلسطينية، بدأ عملي الجهادي في الحزب الإسلامي برئاسة مولوي محمد يونس خالص، وبعد إنشاء اتحاد المنظمات الجهادية كان العمل مع رئيس الاتحاد عبد الرسول سياف، وكنا كعرب مقربين من كل القيادات الأفغانية إلا أن علاقتي كانت أكثر خصوصية مع سياف ومولوي جلال الدين حقاني زعيم شبكة حقاني التي تصفها أمريكا بالإرهابية، وترصد اليوم 30 مليون دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على زعمائها.
وبشأن التوبة عن تلك الأعمال الإرهابية، تابع: هذه القرارات لا تتخذ في يوم وليلة بل تكون نتيجة لتراكم مجموعة من العوامل والأسباب وبعد مخاض ومعاناة فكرية كبيرة وشديدة، وبالنسبة لي شعرت مبكرًا أن محاولة تحويل الجهاد من عمل عسكري إلى عمل ثوري تقدمي لن تحقق نجاحًا كبيرًا نظرًا للرجعية الشديدة التي تتميز بها الذهنية الأفغانية في المناطق التي يسيطر عليها المجاهدون، وذلك نتيجة للسيطرة الكاملة لرجال الدين (المولوية) على تلك المناطق، وبعد محاولات عديدة تأكدت لي الرؤية وانسحبت من المشروع الجهادي بعد أربع سنوات من البقاء فيه.
وعن سر التحول الكبير من جهادي يؤمن بالعمل المسلح إلى علماني ليبرالي يؤمن بضرورة خلع الحجاب ويعتبره ليس فرضًا شرعيًا على المسلمات، قال: اكتشفت أن الأيديولوجية الإسلامية تعادي الإنسان من خلال مصادرة حريته، وعدم الاعتراف بحقوقه، وتسخيره في خدمة نصوص الدين وليس مقاصد الشرعية، لهذا كفرت بهذه الأيديولوجية، وعدت إلى المربع الأول مسلم ليبرالي يتبنى قضايا الإنسان ويعتبره مركز الكون ومحور الاهتمام.

السبت، 28 مارس، 2015

فتاة تتحدى الشيخ و تخلع حجابها امامه



في حلقة أثارت الكثير من الجدل في الأوساط اللبنانية والإعلامية حتى قبل عرضها، ناقشت الإعلامية دانيا الحسيني في برنامج "من حقك" على شاشة أو تي في اللبنانية موضوع الحجاب في الحياة العامة والضغوط التي تتعرض لها الفتاة المحجبة في المجال العملي طارحة جميع وجهات النظر من خلال استضافة رجل دين، فتاة ملتزمة بالحجاب وفتاة أخرى غير مقتنعة بالحجاب.واعلنت فتاة تدعى جنان مطر أنها غير مقتنعة بارتداء الحجاب وأنها تتبع كل خطوط الموضة محافظة على غطاء رأسها فقط خوفاً من ردود فعل عائلتها في حال لو خلعت حجابها.

وفي حركة فاجئت الجميع على الهواء، قامت الضيفة بخلع حجابها امام الشيخ مؤكدة أنها غير مقتنعة بارتداءه وأنها تريد أن تعيش حياتها.


فيديو الحلقة


الأحد، 30 نوفمبر، 2014

الغامدي": يجوز للمرأة نشر صورتها بالمكياج على حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي.. والاختلاط بها في الأفراح لا بأس به




قال الشيخ أحمد الغامدي الرئيس السابق لهيئة مكة إن كشف النساء لوجوههن لا حرج فيه حتى وإن كانت تضع مستحضرات التجميل، موضحاً أنه يجوز للمرأة أن تضع صورتها الشخصية على حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد على أن الحجاب ليس فرضا على جميع النساء، وإنما هو خاصّ بزوجات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، مضيفا بأن هذا هو قول جمهور العلماء، وعليه كان عمل الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ.

و لفت إلى أنه يجوز للرجل أن ينظر إلى وجه المرأة الجميلة والتي تضع مساحيق التجميل، ويجوز له كذلك الاختلاط بها في الأفراح والعمل والجامعات.

وبحسب موقع اخبار 24 السعودي شدد الغامدي على أن النساء لسن مسؤولات عن تصرفات الرجال و افتتانهم؛ لأن الرجل هو المسؤول عن نفسه؛ فإذا أمن الفتنة جاز له النظر إلى وجوه النساء.

جاء ذلك خلال رده على سؤال إحدى المغرّدات عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"أنا الآن واضعة صورتي الشخصية على حسابي، هذا هل يجوز أو لا؟"

السبت، 1 نوفمبر، 2014

معارضة سورية مشهورة المسلمون يتشبهون بمجرمين و انا تركت الاسلام


أثارت المعارضة لما الاتاسي موجة من الانتقادات التي انهالت عليها نتيجة تهجمها على خالد بن الوليد والنبي محمد حيث قالت على صفحتها : " خالد ابن الوليد كان يذبح رجل و يصطفي زوجته و يسبيها و لم ينتقده أحد بل هو قدوة لاهل سوريا الرسول كان يأمر بقتل امرأة بين اطفالها ذبحا لانها انتقدته و رفضت الاسلام " وانهالت الشتائم بمختلف الاحجام والالوان على المعارضة لما الاتاسي حيث اتهمها البعض بالساقطة كما وصفها احدهم بالحمارة . لما الاتاسي وصفت الكثيرين ممن هم ضمن المعارضة بالعمل على انشاء امارة اسلامية وتوجهت إليهم بالقول " لماذا انتم مختلفين مع داعش ؟ كلاكما تريدان فرض الاسلام علينا جميعا "

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2014

البنت المسلمة المصرية علياء المهدي تتحدى داعش

المدونة المسلمة المصرية علياء المهدي الداعمة لحقوق المرأة المصرية في المساواة تسخر من داعش و ارهابها و تجلس عارية على علم داعش - عرف عن علياء تقبيلها صديقها المسلم كريم مصطفى الذي عاشت معه دون زواج في شقته و تأثر بعلياء الممثلة التونسية ناديا بوستة التي نشرت صورتها عارية تضامنا مع علياء ، يذكر أن علياء نشرت صورتها في رمضان و هي تتناول الطعام

يذكر ان علياء تركت منظمة فيمن لانها قالت انها معادية للاسلام و هي تريد نشر الحرية من داخل الاسلام كما تقول لانها مسلمة مؤمنة


الناشطة المصرية المسلمة علياء المهدي تقبل البوي فرند


الممثلة التوسية ناديا بوستة


   

الخميس، 21 أغسطس، 2014

اي استثمار للطاقة الشمسية قوة للدول الاسلامية و ضعف للغرب و شركاته النفطية

بالصور ، رعاة تركيا يولدون الكهرباء على ظهور الحمير

تجربة تستحق النشر في المناطق الريفية و المدن بالوطن العربي

ففيها توفير كبير و الدول تستفيد من خفض فاتورة استهلاك الطاقة المتزايدة كل عام
فلو ان الحكومات بالمملكة و قطر و الامارات و الجزائر و الاردن قدمت 100 الف جهاز مجانا فستوفر ثمنها في 3 سنوات و الباقي سيكون توفير مصاريف الطاقة لمحطات توليد الكهرباء
اي استثمار لهذه الطاقة قوة للدول الاسلامية و ضعف للغرب و شركاته النفطية و بلادنا على بحر من الطاقة الشمسية المتوفرة كل أيام السنة


أصبح بإمكان مربى الأغنام والماعز والرعاة الذين يعيشون فى أماكن نائية فى تركيا لا يصلها التيار الكهربائى، الحصول على الطاقة الكهربائية التى تلبى احتياجاتهم، عبر جهاز لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية يمكن للرعاة نقله معهم على ظهور الحمير. وتم إنتاج هذا الجهاز بالتعاون بين رابطة مربى الأغنام والماعز فى ولاية أزمير، غرب تركيا، وإحدى الشركات الخاصة. وقال رئيس الرابطة "أوزَر توُرَر" للأناضول إن هذا المشرع يستهدف تسهيل حياة مربى الحيوانات، وتحسين إنتاجهم، وتقليل تكلفته.

ويتوفر الجهاز فى عدة أحجام، يمكن نصب الكبير منه على أسطح الحظائر وتشغيله، فى حين أن الصغير منه يمكنه العمل حتى أثناء نقله عبر وسائط النقل المختلفة، ومنها الحمير. وأشار "توُرَر" إلى الفوائد التى جناها مربو الحيوانات من هذا الجهاز، حيث أصبح بإمكانهم حفظ الحليب لفترات طويلة عبر وضعه فى أجهزة التبريد الكهربائية، وبات بإمكانهم إضاءة الحظائر ليلا، وهو ما أدى إلى انخفاض نسبة وفيات الحيوانات خلال الولادة ليلا، كما بات باستطاعتهم معرفة ما يحدث فى العالم الخارجى عبر التلفاز والراديو، وأصبح استخدامهم للهاتف أسهل، حيث لم يعودوا مضطردين للذهاب للقرية كل عدة أيام لشحن بطاريات هواتفهم النقالة. ولفت "توُرَر" إلى الفائدة التى عاد بها الجهاز على الرعاة الرحل الذين يتنقلون وراء الكلأ، حيث أصبح بإمكانهم الاستفادة من جميع الأجهزة التكنولوجية خلال تنقلهم، بالإضافة إلى توفير إضاءة تمكنهم من تفقد القطيع ليلا. "إبراهيم أوز أوغول" يملك قطيعا مكونا من 500 رأس، يربيهم فى منطقة ريفية بولاية إزمير، شرح لمراسل الأناضول الفوائد الكبيرة التى حصل عليها من استخدامه للجهاز، حيث بات بإمكانه الاحتفاظ بالحليب لفترة أطول، كما اشترى أجهزة حلب كهربائية وهو ما انعكس إيجابيا على حجم الإنتاج، بالإضافة إلى تمكنه من استخدام الأجهزة الكهربائية المنزلية من تلفاز وثلاجة وغيرها