الأحد، 20 يونيو، 2010

أسئلة أطفالي تشككني بديني الإسلامي - أشرف المقداد

أشرف المقداد – كلنا شركاء
19/ 06/ 2010

قبل أن يقفز البعض ليحدوا سكاكينهم ويقيموا علي الحد إقرأوا هذه القصة وأعينوني بأجوبة منطقية ومنطقية فقط!!!!!
أنا رجل ولدت مسلما (بحكم ابواي الإثنين) وتعلمت أن أتقبل تعاليم الإسلام بغير مناقشة
حيث كانت العصاة نصيبي إذا رفضت القبول “وكثّرت من الغلبة” وكنت أخاف من رأي الناس بي إذا “تنّحت” في تساؤلاتي....,وآخر شيء تريد كشاب أن يرفضك مجتمعك بسبب “فزلكتك” وكثر غلبتك!!!!

وهاجرت ألى أكثر البلاد حرية وأمانا ومنطقية على وجه البسيطة......
نيوزيلاند هي لمن لا يعرف هي بلد من العالم الأول صغيرة لكنها كبيرة في منجزاتها وشجاعاتها.... فهي تأتي دائما (وأتحدى أن تبحثوا في هذا) الأولى في العالم في عدم الفساد و والأمان..

والديموقراطية الحقيقية وتتمتع نيوزيلاند بدخل قومي عالي وجمال خلاق. وفي هذا البلد فصل حقيقي بين الدين والدولة......وأقول حقيقي لأنه كذلك وهي أول دولة تعطي حق التصويت للمرأة وهي أول بلد في كثير من الإنجازات.
المهم جئت الى هنا ووفقني الله في هذا البلد المعطاء والعادل وتزوجت من سيدة نيوزيلاندية ورزقنا بولدين . عدي(13) وعدن(10)
أنا وبكل صراحة مسلم بالهوية عندما تأتي الأمور إلى الطقوس والعبادات ولكنني ظليت مدافعا مستميتا عن هذا الدين بحكم ولائي.....وولائي فقط.....ففي كثير من الأمور يكون من المستحيل الدفاع عن ممارسات قذرة ووحشية....ولكن أتخبأ وكالعادة وراء الإسلام ليس كهذا بل هم المسلمين الذين يخطئون) وطبعا تتمنى أن يتوقفون عن الأسئلة بهذا الجواب.
وطبعا كالغالبية من المسلمين في الغربة استمريت بالإمتناع عن أكل الخنزير(والعياذ بالله) ومنعته من بيتي ظلما وعدوانا .
وبإتفاق مسبق بين زوجتي العلمانية الخالصة (كأغلبية نيوزيلاند) وبيني منعنا أي تأثير لأي ديانة كانت على أطفالنا و قررنا ترك الحرية لهما ليقررا عند كبرهما.
....

وبقرارة نفسي كنت أتأمل أن يلحق بي إبناي كنوع من الولاء والمحبة لي ولكني وافقت على هذا.

وكنت أغش على هذا الإتفاق ما استطعت اليه سبيلا لكنني في الخميس الماضي وجدت أن أطفالي لن يكونا مسلمان أبداً طالما هناك الكثير من اسئلتهم تجعلك نفسك تهرب ونعود لما كان يحصل معي من إعتنق بهذا وإلا!!!!!!

واللجوء للعصاة والتخويف.فليس هنا أجوبة منطقية لهذه الأسئلة على الإطلاق.

وإليكم هذه القصة:

في مدرسة إبني الأصغر(ابتدائية) بنت ذات 8 سنوات من عائلة أفغانية تعرفنا عليهم ووجدناهم عائلة ممتازة وأخلاقية وإتخذناهم كأصدقاء لنا وبالعلم من أنهم متدينين والزوجة متحجبة.
وأولادنا يلعبون مع بعضهم ببرائة فلهم ولد بعمر ابني الكبير(13) والبنية التي ذكرت فجأة قرر أبواها أن الوقت قد حان لتحجيب ابنتهما ذات الثمانية!!!!!
(أنا لا أعرف بأن هناك حد معين للبنات في تحجيبهن) وبدأت هذه الطفلة بالذهاب الى المدرسة محجية!!!!!!
وطبعا جاء مع الحجاب منع هذه الطفلة من دروس السباحة......وطبعا المدرسة تحترم الأديان فقبلت المدرسة أن تذهب هذه الطفلة الى المكتبة بدلا عن حصة السباحة. طبعا انضمت هذه الطفلة الى أطفال آخرين لا يسبحون في ذلك اليوم كالمرضى والمصابين!!!!!!

وكعادة الأطفال في الأسئلة سألوها إذا كانت تعاني من مرض جلدي يحتم عليها التغطية من الشمس وغيرها من الأسئلة المحرجة لبنت الثمانية......فانفجرت بالبكاء فركض المدرسون والمرشدون لنجدة هذه الطفلة وتم الإتصال بأهلها ووضعت في غرفة المديرة لتنتظرهما .


وتطوع ابني ذو العاشرة ليرافقها بالإنتظار كصديق لها وعريف المدرسة(مثل أبوه بزمانو).
جئت الى بيتي كالعادة في المساء وشعرت أن هناك لمسة من العدائية من أطفالي لا وبل من زوجتي المصون!!!!!
وما إن جلسنا إلى مائدة العشاء إلا ان بادرت زوجتي بسؤالي :”لماذا يحتاج الإسلام لتحجيب طفلة في الثمانية”؟؟؟

فانكرت معرفتي بهذا القانون و”من عندي” أجبت “لا الحجاب عند بلوغ البنت فقط”
فسألت زوجتي:” البلوغ الجسدي أو العقلي”؟
فقلت شبه معتذرا”البلوغ الجسدي”,,,,,,فسألت زوجتي أتعني عندما تأتي البنت “العادة الشهرية”؟؟؟؟
فقلت:”اعتقد ذلك” (معتقدا أن هذا الجواب سيفلتني من هذا التحقيق الغير مريح)
فسألت:” إذا عندما تدمي البنت وحتى في الثامنة تصبح هذه البنت جذابة جنسيا”؟
فلهذا السبب يجب تغطيتها”؟؟؟؟؟

فجاوبت وبجبن وكذب: ذلك لحمايتها من عيون الرجال
فتنطح ابني الكبير: أتعني هذ البنت في الثامنة ستجلب اهتمام الرجال الجنسي لها فقط لأنها بدأت تذرف الدماء كل شهر؟؟؟؟؟

فدافعت عن نفسي وقلت : ليس اهتمامي أنا الجنسي بل البعض
فتنطح ابني الأصغر: متى ستحجبنا اذا ؟؟؟؟
فأجبته: “لا حجاب للذكور”
فسألتني زوجتي : ولما ذلك؟
فأجبت: النساء ليسو كالذكور ينجذبون لشعر الرأس أو لسيقان الرجال!!!!
فردت: ومن قال لك هذه الخرافة؟؟؟؟؟
وأردفت بالضربة القاضية: لكن الإسلام دائما يقول أن النساء بنصف عقل ودين فالأحرى تحجيب الرجال إذا من قصور عقل المرأة اذا؟؟؟؟؟
ثم أردف ابني الكبير الذي مازال يفكر بكيفية الإعتقاد أن بنت الثامنة من العمر ستكون جذابة جنسيا:” بابا في نيوزيلاند نسمي هؤلاء الذين يجدون الأطفال جذابون جنسيا بمرضى عقليا والقانون يضعهم في السجون للأبد اذا عملوا بهذا الشعور”
فلماذا لا يعمل الإسلام بالمثل وليلغي الحجاب؟؟؟؟؟؟
فاجبت محاولا الهرب :”فكرة جيدة”

طبعا لم أجد في قلبي الجسارة لمتابعة هذا الموضوع عالما أن موضوع السيدة عائشة سيبرز لاحقا....
وبعد سكوت قليل تنطح ابني الصغير وقال ضاحكا” : النساء بنصف عقول الرجال؟؟؟؟ انتم تمزحون طبعا”؟؟؟؟؟
فأجبت”:طبعا بابا فقط نمزح(واتمنى أن يسامحني ابني يوم أن يعرف أن هذا حقيقة وليس مزحة)
فأولادي الذين يعيشون في هذه البلاد ….لديهم الملكة اليزابيث......وهيلين كلارك كرئيسة وزراء......ومديرة لمدرستهم ….ودكتورة للعائلة.......وطبيبة أسنان..... وتجني أمهم أكثر مالا من وأبيهم وبأقل ساعات عمل.
ومع ذلك تبقى نيوزيلاند متقدمة ومرتاحة من كل الدول “الإسلامية”وضعت مع بعضها البعض........
ثم سألتني زوجتي باستنكار.....مزح؟؟؟؟؟
لماذا لا تقول الحقيقة؟؟
بل لماذا لا تقول لهم أن المرأة ممنوعة من السياقة في الإسلام ومن ثم شهقت وقالت:
بعض الأحيان أتمنى أن لا أسوق
لأن زوجتي هي “الشوفيرة الرسمية لأولادي بعد المدرسة (فهي تصطحبهم لتدريبات القدم ودروس الموسيقى والجيدو .الخ.الخ).
فتستطيع أن تستنتج بنفسك أيها القارىء الى أين مصير معركتي “بأسلمة” ولداي
الرجاء من الجميع أن يمتنع عن فكرة الإجبار فهذا لن يحصل في بلد كنيوزيلاند تحترم حقوق عقول أبنائها.
وتفضلوا بإعطائي أي فكرة لجواب أسئلة أبنائي وأبناء الملايين من شاكلتهم.
أنا متأكد نوعا ما أن الأجوبة المنطقية مستحيلة في هذه البلاد
ولكنها أسهل في بلادنا........لأن العصاة أقرب
والعلم عند الله

الوالد المحتار
أشرف المقداد

.

الجمعة، 11 يونيو، 2010

حرية التعبير في البلدان الإسلامية

التعذيب بسجون مصر مثل التعذيب بسجون حماس و الاردن و سوريا و سجون القاعدة بالعراق و السعودية و غيرها

لا اختلاف

انها الفلسفة الاسلامية المقيتة بادارة الحكم المعتمدة على التخويف و هي فلسفة محمد نفسه و المجرمين الرعاع الذين اجتمعوا حوله الذين يدعوهم المحمديون تلطفا بالصحابة
و هم حقيقة الغانغسترز او قطاع الطرق الذين اختلفوا على الطريدة و ها هم ورثته الى اليوم الحكام و الملوك و الزعماء العرب يتبعون نفس الطريقة

الصور مؤذية و لكن للعلم

صورة شاب مصري بعد ان عذبه الجزارون الامنيون المحمديون

http://www.dp-news.com/Contents/Picture/Default/29b30.jpg


تظاهر عشرات من ناشطي حقوق الإنسان في مصر أمام مراكز الشرطة بمدينة الإسكندرية للمطالبة بتقديم عناصر من الشرطة قتلوا مواطنا تحت التعذيب للمحاكمة.
وتعود وقائع القضية إلى يوم الأحد الماضي عندما اعتدى عنصران من الشرطة على الشاب خالد محمد سعيد لاعتراضه على تفتيشه دون مبرر.

وبحسب تقرير للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا -حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- فإن الشاب الضحية كان في مقهى للإنترنت عندما دخلت قوة من قسم شرطة سيدي جابر وطلبت تفتيش الموجودين.
ولدى اعتراض خالد على تفتيشه دون مبرر سحبه عناصر الشرطة إلى خارج المقهى واعتدوا عليه بالضرب المبرح حتى فقد وعيه، ثم حملوه إلى قسم الشرطة، وعادوا به بعد أن فارق الحياة ليلقوا به جثة هامدة أمام المقهى.

ولم يكن لخالد من ذنب –كما ورد في البيان- إلا أنه مواطن مصري بسيط ليس من أصحاب النفوذ، وكل ما يملكه هو عزة النفس، وبسبب مطالبته بحقه ورفضه لأن تنتهك حرمته الشخصية دفع حياته ثمنا للدفاع عن كرامته.
وانتقد البيان التعذيب في مصر الذي تطورت أساليبه "حيث يعلق المختطف كالذبيحة ويكوى بالنار ويجلد ويصعق بالكهرباء ويغتصب، ثم يرمى في الشارع لا يشفع له أنه إنسان".
وطالب البيان أصحاب القرار في العالم بالتدخل لدى الحكومة المصرية لوقف "التعذيب المنهجي والوحشي في السجون وأقسام الشرطة

الاثنين، 7 يونيو، 2010

منقبة في مهرجان البيرة الشهير في ألمانيا

- يا زين البيرة من تحت النقاب ..

ذكرتني بفلم المنقبة الشهيرة يلي تاكل معكرونة سباكيتي من تحت نقابها

بس ليه ما تخلع ردائها و تلبس زي بقية خلق الله عشان ما تفضحنا