الثلاثاء، 19 مارس، 2013

مومسات تونس يسخرن من داعية بحريني و يقلن له اذهب و خاطب الداعرات و العاهرات البحرينيات

سهام ، مومس في ماخور في تونس
 
لاقت دعوة الداعية البحريني حسن الحسيني لإنشاء صندوق لإنقاذ "حرائر تونس" من الدعارة استهجانا واسعا في المجتمع التونسي وعلى صفحات فيس بوك وبين المومسات أنفسهن، فهاجم تونسيون وتونسيات صفحات الداعية على مواقع التواصل الاجتماعي. وحذر البعض من مخاطر الدعاة الخليجيين في تونس التي لم تسترجع بعد توازنها بعد ثورة 14 يناير وحذروا من خطر هؤلاء في نشر الفكر الوهابي.

المفكرة والكاتبة التونسية ألفة يوسف من جهتها خصّت الداعية الحسيني بجملة خواطر على صفحتها للرد عليه أسمتها "أنا عاهرة وافتخر" استعرضت خلالها جملة من مكاسب المرأة التونسية بأسلوب ساخر وجريء نقله البعض على صفحة الداعية.

الدعارة، ظاهرة بحرينية أيضا

وكان الصحافي البحريني محمد السواد قام بتحقيق صحافي حول هذه الظاهرة في البحرين والتي وصفها بأنها "منتشرة في طول البلاد وعرضها" وتنشطها العمالة الأسيوية الوافدة بنسب كبيرة، إلا أن بحرينيات هنّ أساسا من المطلقات والأرامل تمتهن أيضا هذه المهنة بحسب الصحافية البحرينية تمام أبو صافي والتي أكدت أن الفقر والتفكك الأسري وتنامي العادات الاستهلاكية هي عوامل تدفع هذه النسوة إلى الدعارة.

مومسات ماخور العاصمة يسخرن من دعوة الداعية ويصفنها بغير الجدية

تحولنا إلى أحد مواخير العاصمة وكان لنا لقاء مع العاملات فيه للحديث عن فكرة صندوق التعويض لترك الدعارة. دلندة مشرفة على أحد دور الماخور أكدت أن هذا المقترح سخيف لأن العاملات يفضلن إبقاء هذا الماخور الذي امتهن العمل فيه منذ عشرات السنوات فأي صندوق تعويض سيكفل معاشا ثابتا لكل العاملات في كل مواخير تونس ولأي مدة زمنية؟ كما أن المشرفات أنفقن كل ما تمكنّ من توفيره منذ سنوات لإجراء إصلاحات في هذه المحلات لضمان استمرار العمل فيها.

وتضيف دلندة بأن هذه المحلات توفر خدمة كبيرة للمجتمع حيث يتمكن الزبائن من قضاء مآربهم في إطار صحي وأخلاقي محدد. هذه المواخير ضاربة في القدم وموجودة في المجتمع التونسي منذ قرابة 80 عاما. وتضمن توازنا داخل المجتمع فكيف يمكن أن نقبل دعوة الداعية البحريني الذي يريد أن يغير من عاداتنا وتقاليدنا؟ "نرفض تماما هذه الدعوة لترك هذه المهنة فأي فكرة لتعويضنا ستكون وقتية ولن تضمن لنا فرص عمل ثابتة... نطلب من هؤلاء أن يدعونا في حالنا..."


مُلكة ، مومس في ماخور في تونس

ومداخيلنا المادية تراجعت إلى أكثر من 80 بالمئة والمجتمع قاس جدا في تعامله معنا... يكفي اليوم أننا ننعت بالكفار والملحدات والفاسقات.. لقد قررنا تلقائيا ودون أن نتلقى أوامر من السلطات وقف العمل في شهر رمضان وأيام الجمعة مراعاة لمشاعر المؤمنين، فماذا يطلبون منا المزيد؟ وأي مزيد يريدون؟ ليس لنا تكوين آخر ولا شهادات علمية للانطلاق من جديد في الحياة. نحن مسلمون وإسلامنا نعيشه في توافق مع مجتمعنا ولا نحتاج لمن يذكرنا به أو يعيطنا دروسا ومواعظ.."

"نحمل الحكومة تبعات ما سيحدث لنا جراء الشحن والتحريض ضدنا"

مشرفة أخرى وجهت أصابع الاتهام إلى الحكومة الإسلامية الحالية بقيادة حزب النهضة واتهمتها بالتواطؤ مع هؤلاء الدعاة حتى يؤلب الرأي العام ضد العاملات في الماخور والتحريض على العنف ضدنا... وتضيف "هذه الدعوات ترفع من درجة المخاطر ضدنا ونحمل علي العريض والنهضة مسؤولية ما سيحدث ضدنا بعد الانتشار الكبير لهذه الأشرطة على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع المتخصصة في مشاركة مقاطع الفيديو.

"الدعاة هم كذلك زبائن ويدفعون بسخاء"

وتتساءل سميرة وهي مومس في أواخر الثلاثينات، كيف لهولاء الدعاة أن يقوموا ببث الدعوات لإعادتنا إلى الصواب وإنقاذنا من الضلال المبين وهم زبائن أوفياء يطلبون خدماتنا ويدفعون مقابلا سخيا للمومسات لقاء خدماتهن..؟ لقد كشفنا مخططات هذه الحكومة التونسية التي تسهل دخول هذه الشخصيات إلى المجتمع التونسي لإثارة الفتن فيه.