الجمعة، 15 يناير، 2010

سعوديات: تخلصنا من جدار الفولاذ ولكن حريتنا منقوصة

الرياض - محمد عطيف



الرياض - محمد عطيف
أكدت مثقفات سعوديات لـ"العربية.نت" أن ما ورد في التقرير الأخير لهيئة حقوق الإنسان في السعودية عن ارتفاع هامش حرية المرأة السعودية والحصول على الكثير من الحقوق التي تسعى لها يعتبر غير كاف.

وأضفن أن طموح المرأة لا يتوقف عند الوصول لبعض المناصب القيادية، وتحقيق منجزات علمية مؤكدنّ ثقتهن في إهتمام العاهل السعودي بالمرأة.

وتحدث "هيئة حقوق الإنسان" السعودية في تقريرها الأخير، عن واقع حقوق المرأة في السعودية، وأكدت في تقريرها على ارتفاع كبير في هامش الحرية الممنوحة للمرأة السعودية


المرأة و الحرية المطلوبة
وتحدثت الكاتبة الصحافية رقية الهويريني لـ"العربية.نت" عن محتوى تقرير هيئة حقوق الإنسان، وقالت "شمل المشروع التطويري الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين جميع الجوانب الاقتصادية والعلمية والإعلامية، فإن المرأة وإن تخلصت من الجدار الفولاذي فإنها لا تزال بمعزل ضبابي عن الحرية المطلوبة التي تمكنها من المطالبة بحقوقها التي كفلتها الشريعة وضمنها الوطن".

وتضيف "وبرغم التطبيل الذي نسمعه من لدن هيئة حقوق الإنسان بمنح المرأة حقوقها إلا أن الواقع غير ذلك. فما زالت قضية زواج الصغيرات القاصرات تقض مضاجعنا كناشطات اجتماعيات ، ولا زالت مسائل النفقة تراوح مكانها في توجه صارخ لتغليب مصالح الرجل الزوج على المرأة الزوجة، ولا زالت الولاية المفروضة على المرأة دون تحمل لمسؤولية الولاية الشرعية المقرونة بالنفقة".

وعن حقيقة "اتساع دائرة الحرية" تقول الهويريني إن "القول باتساع دائرة حرية المرأة ما هو إلا ذر الرماد في العيون والأمر بحاجة إلى إرادة سياسية حازمة في ظل المطالبات الدائمة من المرأة بعدم اضطهادها في البحث عن قوتِها بكرامة، وفي رعاية أبنائها بطمأنينة دون تنكيد. وهي دعوة للاستمرار في المطالبة حتى الحصول على الحقوق المهدرة في كنف وطن كفل لمواطنيه رغد العيش والطمأنينة




الحاجة لقرار سياسي
من جانبها، قالت الكاتبة الصحافية حليمة مظفر إن "جل ماذكره التقرير صحيح وملموس وخصوصا على صعيد المنجز السعودي واكبر دليل وصول نورة الفائز لمنصب نائب وزير. هناك فعلا اهتمام غير مسبوق لكن مشكلة المرأة السعودية في نظري ليست مشكلة تواجهها مع الأنظمة الحكومية، مشكلتها المعروفة مع الخلل الاجتماعي والقبلي والعرفي التي تعيشه في السياج الاجتماعي، هذه المشكلة التي تتمدد وتزداد في المجتمع السعودي. أتصور أن القرارات السياسية هي التي تستطيع تخليص المجتمع من تلك المشكلة".

وأضافت مظفر "العاهل السعودي في خطته الإصلاحية الكبيرة التي يقودها الآن حقق للمرأة الكثير من الحضور المطلوب وكنت محظوظة من ضمن 40 مثقفة بشرف لقاءه بعد توليه الحكم حيث لمسنا الشفافية العالية، وغيرة الأب على بناته وحرصه على مصلحتهن ونيل حقوقهن، أنا متفائلة بأن هذه السياسة الإصلاحية ستواصل إقرار المنجز النسائي وتحقيق التطلعات".

ومضت تقول "بالتأكيد ما قرأناه في التقرير ليس طموحنا فمالذي يمنع من تولي المرأة لحقيبة وزارية أو مناصب قيادية أكثر وصنع القرار نفسه والمشاركة فيه مادامت تتحلى بالكفاءة المؤهلة، فالمرأة السعودي بحضورها ومؤهلاتها تستحق، لكنني بالمقابل لا أرى أن تحاول أن تتسارع للوصول لكل شيء فالأهم أن يكون حضورها في مجال هي مؤهلة له وليس لأنها امرأة أو دعم لقضية عامة لأن أي فشل في هذه الناحية سينعكس سلبا على الوضع وربما يعيدها سنوات كثيرة إلى الخلف".

وأوضحت "مازال أمام المرأة السعودية خطوات وحقوق كبيرة تسعى لها، وأوكد أن العديد من الحقوق هي بحاجة لقرار سياسي لإقراره مثل قيادة المرأة للسيارة وأثق في حكمة الخطة الإصلاحية التي حققت حضورا متميزا حتى الآن

الأحد، 10 يناير، 2010

الغامدي هذه أدلة خصوصية الحجاب بأمهات المؤمنين و مستعد للمناظرة

أكد استعداده لـ "المناظره" في حوار مفتوح مع القراء

الشيخ الغامدي: هذه أدلة خصوصية الحجاب بأمهات المؤمنين

التعليقات مؤيدة له

http://www.alarabiya.net/articles/2010/01/03/96207.html

الحقّ لا يُترك لمجرد أنه أعجب من لا نحبهم



حظيت المقابلة الأخيرة لـ"لعربية.نت" مع الشيخ الدكتور أحمد الغامدي المدير العام لفروع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة بمتابعة غير مسبوقة من قبل قراء "العربية.نت" الذين كانت مداخلاتهم تخلق العديد من مكامن العمق حول بعض من الإجابات، وتستحضر أسئلة غائبة ومهمة، كانت بحاجة لاستيضاحها من قبل الدكتور الغامدي.

ردود الفعل التي صاحبت الحوار، وجعلها تتناقل في الأوساط السعودية والعربية بشكل واسع النطاق، كان لها ما يبررها لكونه تطرق لأمور كانت حتى وقت قريب ماضي من المواضيع الشائكة والحساسة التي يحرص الكثيرون على عدم الخوض فيها أو الإقتراب منها.


الحجاب والخمار والجلباب

حملت تلك الأسئلة إلى الشيخ أحمد الغامدي حيث أجاب عليها بالإيضاحات التالية والتي خص بها قراء "العربية.نت" حيث أوضح في هذا الجزء من الردود التأكيد على خصوصية الحجاب بأمهات المؤمنين رضي الله عنهن، والخلط بين الحجاب والخمار والجلباب، ووضوء النساء مع الرجال وغير ذلك مما أثاره القراء.

*- يورد أحدهم آية الحجاب ويتساءل: يعني الآن يا شيخ أحمد أن نساء المؤمنين المقصود بهن أزواج النبي (أمهات المؤمنين) ماذا يعني لفظ بناتك ونساء المؤمنين في الآية؟ (الآية للتوضيح) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رحيما". وما هو الفرق بين الحجاب والجلباب والخمار؟

-من الملاحظ أن هناك خلطا شائعا بين معاني الحجاب والخمار والجلباب، حتى إن كلمة الحجاب أصبحت تطلق على هذه المفاهيم الثلاثة دون تفريق. وقد جاء ذكر هذه الألفاظ الثلاثة في القرآن الكريم في ثلاث آيات، آيتان في سورة النور، وآية في سورة الأحزاب، وكل لفظ مختلف تماماً عن الآخر.

فالخمار: هو ما يُغطى به رأس المرأة وعنقها وفتحة قميصها
وهو واجب على عامة نساء المؤمنين لقوله تعالى (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو ءابائهن.......الآية ) سورة النور(31) فالآية صريحة في إيجابه على عامة النساء.

والضرب: هو الوضع الممكن، والجيب: هو فتحة القميص مما يلي الرقبة. والمعنى ليشددن وضع الخمر على الجيوب، حتى لا يظهر شيء من بشرة العنق أو النحر والصدر وقوله تعالى (إلا ما ظهر منها) يعني الوجه والكفين كما قال به جمهور الأئمة من الفقهاء والمفسرين.

أما الجلباب: فهو ما يغطي بدن المرأة مما يوضع على رأسها ويتدلى جانباه وينسدل سائره على كتفيها وظهرها إلى أسفلها عند الخروج، وهو واجب كذلك على عامة نساء المؤمنين لقوله تعالى (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما) سورة الأحزاب (59).

أما الحجاب: فهو كل ما حال بين شيئين كالستر ونحوه وهو واجب على أمهات المؤمنين خاصة لقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحي من الحق وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما) سورة الأحزاب (53).


الحجاب لأمهات المؤمنين

قال الطاهر بن عاشور: وبهذه الآية مع الآية التي تقدمتها من قوله (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء) تحقق معنى الحجاب لأمهات المؤمنين المركب من ملازمتهن بيوتهن وعدم ظهور شيء من ذواتهن حتى الوجه والكفين، وهو حجاب خاص بهن لا يجب على غيرهن، وكان المسلمون يقتدون بأمهات المؤمنين ورعا وهم متفاوتون في ذلك على حسب العادات.

فنص الآية وسببها وسياقها وغايتها كل ذلك دال على أنها خاصة بأمهات المؤمنين وليست عامة للنساء. أما سبب النزول ففي صحيح البخاري عن أنس رضي الله عنه قال: (لما أهديت زينب بنت جحش رضي الله عنها إلى الرسول وكانت معه في البيت، صنع طعاما ودعا القوم فقعدوا يتحدثون فجعل النبي يخرج ثم يرجع وهم قعود يتحدثون.. إلى أن قال فأنزل الله (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي..) فنزلت آية الحجاب و زاد "مسلم": (وحجبن نساء النبي). فأنظر إلى قوله: (وحجبن نساء النبي) فلا يدخل في ذلك باقي النساء.

ويؤكد ذلك ماجاء في الصحيح من أن عمر رضي الله عنه قال: يا رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب. وعن أنس بن مالك أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: (وافقت ربي في ثلاث: قلت يا رسول الله، لو اتخذت من مقام إبراهيم مصلى، وقلت: يا رسول الله، إنه يدخل عليك البر والفاجر، فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب، فأنزل الله آية الحجاب.. الحديث).

وقد أكد الإمام ابن حجر خصوصية الرسول "صلى الله عليه وسلم" عن بني البشر، بقوله: وفي الحديث - يقصد حديث نزول آية الحجاب - من الفوائد مشروعية الحجاب لأمهات المؤمنين. قال عياض: فرض الحجاب مما اختصصن به - يقصد أزواج النبي "صلى الله عليه وسلم" - فهو فرض عليهن بلا خلاف في الوجه والكفين.. والحاصل أن عمر رضي الله عنه وقع في قلبه نفرة من اطلاع الأجانب على نساء النبي صلى الله عليه وسلم، حتى صرح بقوله للرسول صلى الله عليه وسلم "احجب نساءك". وقال له عمر: يا رسول الله لو اتخذت حجاباً، فإن نساءك لسن كسائر النساء، وذلك أطهر لقلوبهن.

قصر اللفظ على مسببه

وهذا يؤكد قصر اللفظ على مسببه والمسبب هنا هو إحدى أمهات المؤمنين فالأمر بالحجاب خاص بهن لأن الله جعل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم أمهات للمؤمنين وهي "أمومة شرعية" لا تكوينية ولأنه لا توجد بين نساء النبي والمسلمين تلك النفرة الفطرية التي توجد بين الرجل وأمه، فرض الله عليهن الحجاب، ليلقي في روع الرجال مهابتهن وأمومتهن، وتتسامى نفوس الطرفين عن الميل الفطري الذي يكون بين الرجل والمرأة. فأمومة نساء النبي أمومة جعلية شرعية في نفوس المسلمين لا تكوينية.

ويتأيد هذا بأن الله جل وعلا استثنى محارم نساء النبي صلى الله عليه وسلم من الاحتجاب الخاص بأمهات المؤمنين وذلك في قوله: (لا جناح عليهن في آبائهن ولا أبنائهن ولا إخوانهن) بينما استثنى محارم نساء المؤمنين من إخفاء الزينة الباطنة وهو أمر يعم جميع النساء وذلك في قوله جل شأنه: (ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن).

كما يؤكده أيضا أن هذه الآية - أي آية الحجاب - خاصة بأمهات المؤمنين لكونه لم يذكر "بعولتهن" فيها بينما ورد ذكر ذلك في آية سورة النور - حيث الخطاب فيها لعامة النساء - ولكل واحدة (بعل)، أما في حال أمهات المؤمنين - فالحجاب خاص بهن - فلا مجال لذكر (بعولتهن) فيها لأنهن جميعاً ليس لهن إلا بعل واحد وهو النبي صلى الله عليه وسلم.

ولأنه لن يكون بينهن وبين الرجال، تلك النفرة الفطرية بين الولد وأمه فأراد الله أن يحولهن إلى "ذوات مجردة" غير متماسة مع "الناس" ليلقي هذا في روع الناس مهابتهن وأمومتهن.

وهذا يؤكده الغاية المنوه عنها بقوله تبارك وتعالى: "يانساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معرفا وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا واذكرن ما يتلى في بيوتكن من آيات الله والحكمة إن الله كان لطيفا خبيرا) فالآية تبين أنهن لسن كغيرهن من النساء في الفضل وفي الأحكام وأن الغاية تطهير أهل بيته عليه السلام وهم طاهرون.

قال الطاهر بن عاشور: هذا أمر خصصن به وهو وجوب ملازمتهن بيوتهن توقيرا لهن، وتقوية في حرمتهن، فقرارهن في بيوتهن عبادة، ونزول الوحي فيها وتردد النبي - صلى الله عليه وسلم - خلالها يكسبها حرمة. إلى أن قال رحمه الله وهذا الحكم وجوب على أمهات المؤمنين وهو كمال لسائر النساء، وهذا قول عامة أهل العلم.


فهم كبار الصحابة


وكون الحجاب خاص بأمهات المؤمنين هو ما فهمه كبار الصحابة، كما جاء في الصحيحين، في قصة زواجه من صفية حين قال الناس "إن حجبها فهي من أمهات المؤمنين وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه" متفق عليه.

وجاء في صحيح البخاري عن عبد الرحمن بن عوف، قال: «أرسلني عمر وعثمان بأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان عثمان يسير أمامهن فلا يترك أحداً يدنو منهن ولا يراهن إلا من مد البصر، وينزلان في فيء الشعب ولا يتركان أحداً يمر عليهن». وفي رواية الوليد بن عطاء قال: «كان عثمان ينادي، ألا يدنو إليهن أحد ولا ينظر إليهن أحد».. الحديث.

ويؤكد ما تقدم أن الله لم يذكر نساء المؤمنين في آية الحجاب وقصر الخطاب فيها على أمهات المؤمنين بينما ذكر نساء المؤمنين في الأمر بالجلابيب بقوله تعالى: (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن) ولو كان أمر أمهات المؤمنين كافيا في امتثال نساء المؤمنين لاكتفى به كما قيل إنه اكتفى به في آية الحجاب.

فإن قيل إنما ذكرن "تأكيداً".. قلنا: فلماذا أكد في آية الجلابيب، ولم يؤكد في آية الحجاب؟!..

وقد كان الإمام أحمد بن حنبل يفرق بين "حجاب أمهات المؤمنين" وباقي النساء. قال الأثرم: قلت لأبي عبدالله (يعني أحمد بن حنبل) كأن حديث نبهان: "أفعمياوان أنتما" لأزواج النبي "خاصة"، وحديث فاطمة بنت قيس "اعتدّي عند ابن أم مكتوم" لسائر النساء؟ قال: نعم. أنظر "المغنى" لابن قدامة 7/28.


تأكيد خصوصية الحجاب لأمهات المؤمنين

ويؤكد خصوصية "الحجاب" بأمهات المؤمنين أن الإذن لنساء النبي في "الجهاد" كان قبل الحجاب ثم منعن بعده كما جاء في الصحيحين من حديث أنس: لما كان يوم أحد انهزم الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم ولقد رأيت عائشة بنت أبي بكر وأم سليم وإنهما لمشمرتان أرى خدم سوقهما.

وكان هذا في معركة "أحد" قبل الحجاب. أما بعد نزول آية "الحجاب" فلم يأذن النبي صلى الله عليه وسلم لنسائه بالجهاد.

فعن عائشة رضي الله عنه قالت: استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في الجهاد فقال: جهادكن الحج، بينما استمر جهاد باقي النساء. ويؤيد ذلك ما جاء في صحيح "مسلم" عن أنس: أن أم سليم اتخذت يوم حنين خنجراً، فقال لها الرسول: ما هذا الخنجر؟ قالت: اتخذته إن دنا مني أحد المشركين بقرت به بطنه..!

ومعركة "حنين" كانت بعد الحجاب، ومن آخر معارك الرسول صلى الله عليه وسلم! ونحوه ما رواه أنسٍ، عن أمِّ حرامٍ ـ رضي الله عنها ـ وهي خالةُ أنسٍ، قالت: (أتانا رسولُ الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ يوماً فقالَ عندنا، فاستيقظ وهو يضحكُ، فقلتُ: ما يضحكك يا رسولَ الله، بأبي أنت وأمي؟ قال: ناسٌ من أمتي يركبون البحرَ، [وفي رواية: ناس من أمتي عُرِضوا علَيّ غزاة في سبيل الله يركبون ثبج هذا البحر] كالملوكِ على الأسِرّة في سبيلِ الله، فقلتُ: ادعُ الله أن يجعلَني منهم، فقال: أنتِ منهم. قال: فتزوجها عبادةُ بنُ الصامتِ بعدُ، فغزا البحرَ فحملها معه، فلما أن جاءت قُرِّبت لها بغلةٌ، فركبتْها، فصرعتْها، فاندقّتْ عنقُها!

فهذه الصحابية تمنت أن يدعو لها صلى الله عليه وسلم فلم يُنكر ذلك عليها، ولم يقل لها: إنك تُعَرّضين نفسك للفساد ، وبيتُك خير لك، فقرّي في بيتِك، بل دعا لها، وبشّرها بهذه الأمنية وتحققت أمنيتها بعد وفاته عليه السلام في زمن معاوية رضي الله عنه.


الجواب على وضوء النساء مع الرجال

ما هو جوابكم عما اعترض به على حديث وضوء النساء مع الرجال وأن ذلك كان خاصا بالمحارم، أو أنهم كانوا يتوضؤن تباعا وليس اجتماعا أو أنه قبل الحجاب، وهو منسوخ بالحجاب.

ـ الجواب عن بعض اعتراضاتهم على ما أخرجه البخاري من طريق مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أنه قال: "كان الرجال والنساء يتوضأون في زمان رسول الله جميعاً".
ورواه أبو داود من طريق حماد عن أيوب عن نافع، بزيادة: من الإناء الواحد جميعا.
ومن طريق عبيد الله عن نافع، بلفظ: كنا نتوضأ نحن والنساء على عهد رسول الله من إناء واحد ندلي فيه أيدينا.

فالجواب عن الاعتراض الأول: أن هذا خاص بالمحارم. وهذا الاعتراض لا يصح لسببين:

1- دلالة السياق اللغوية في قوله (الرجال والنساء) فإن "أل" هنا (للجنس) تفيد العموم والاستغراق للجنس. وقوله (نحن والنساء) دليل ذلك، فلم يقل نحن ونساءنا..!

2- أن ما صح عن أم صبية رضي الله عنها قالت: اختلفت يدي ويد رسول الله في الوضوء من إناء واحد. قال العراقي في طرح التثريب: وليست أم صبية هذه زوجة ولا محرما.

فهاتان قرينتان إحداهما لغوية والأخرى شرعية وكلتاهما تدل على (العموم) مع عدم الدليل على التخصيص.

أما جواب الاعتراض الثاني: أن الرجال كانوا يتوضأون ثم النساء. وهو اعتراض لا يصح لقوله ( جميعاً) والجميع ضد المتفرق..! وقد وقع مصرحا بوحدة الإناء في صحيح ابن خزيمة في هذا الحديث، من طريق معتمر عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر: أنه أبصر النبي وأصحابه يتطهرون والنساء معهم من إناء واحد كلهم يتطهر منه. وواو العطف في قول أم صبية رضي الله عنها (اختلفت يدي ويد رسول الله صلى الله عليه وسلم) تفيد مطلق الجمع والاشتراك بين المعطوف وما عطف عليه، وهي في الأصل لا تفيد التعاقب أو الترتيب. وهذا كله يرد دعوى أن الحكم خاص (بالمحارم)..!

الاعتراض الثالث: أن هذا كان قبل الحجاب، وهذا اعتراض لا يصح لأمرين:

الأول: أن الحجاب خاص بأمهات المؤمنين كما تقدم.

الثاني : أن في قوله ( في زمن النبي) دليل على سريانه طيلة عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولو كان قبل الحجاب، لقال: ثم منعوا من ذلك، فإن تأخير البيان عن وقته لا يجوز. ولا يخفى هذا على صحابي جليل فقيه حريص على التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ابن عمر..!

فهذا النص صحيح وصريح ودلالته واضحة جدا على إباحة الاختلاط.


الاختلاط طبيعي منذ أيام السلف


هل هناك من قال من سلف الأمة بما يدل على هذا القول الذي قلت به؟

-لم تكن مسألة الاختلاط بهذا المعنى المتأخر محل بحث عند المتقدمين مما يدل على أنه أمر طبيعي في عداد المباحات. والنصوص التي أستدللت بها تدل على الجواز وقد رويت أثار تدل بلازمها على صحة ذلك الاستدلال منها:

أولا: ما روي عن عمر رضي الله عنه أنه ولى امرأة من قومه يقال لها (الشفاء) الحسبة في السوق لتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وهذا يستلزم بلا شك مخالطتها للأجانب من الرجال.

ثانيا: سُئل الإمام مالك رحمه الله هل تأكل المرأة مع غير ذي محرم أو مع غلامها؟ قال مالك ليس بذلك بأس إذا كان ذلك على وجه ما يُعرف للمرأة أن تأكل معه من الرجال. (باب جامع ما جاء في الطعام والشراب 2/935 الموطأ).

ثالثا : نص النووي رحمه الله على جواز الاختلاط إذا لم يكن فيه خلوة وذلك في شرح المهذب في رده على الشيرازي فقال: ولأن اختلاط النساء بالرجال إذا لم يكن خلوة ليس بحرام. وهذا نص صريح لإمام من أئمة الإسلام يوافق ما قاله الإمام مالك.

رابعا : سأل المروزي الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله كما جاء في الفروع 5/109 (عن الكحال يخلو بالمرأة قد انصرفت من عنده هل هي منهي عنها؟ قال أليس على ظهر الطريق! قيل نعم، قال: إنما الخلوة في البيوت). فدل هذا صراحة على أن الإمام أحمد لم ير في وقوف المرأة لوحدها عند الكحال محذورا لكونهما على ظهر الطريق، وهذا لا يختلف عن قول الإمام النووي والإمام مالك.

خامسا: قال ابن مفلح الحنبلي
(الخلوة هي التي تكون في البيوت، أما الخلوة في الطرقات فلا تعد من ذلك). ولذلك جعل جمهور الفقهاء الخلوة المحرمة لها قيدان؛ وهما: أن تكون بين رجل وامرأة بحيث لا يكون معهما رجل أو امرأة أخرى. والقيد الآخر أن يكون في مكان يتمكن فيه الشخص من ارتكاب المحظور عادة. قال في فتوحات الوهاب المعروف بحاشية الجمل (وضابط الخلوة اجتماع لا تؤمن معه الريبة بخلاف ما لم يقُطع بانتفائها عادة فلا يُعد خلوة).

وقد جاء في الموسوعة الفقهية (من الخلوة المباحة انفراد رجل بامرأة في وجود الناس).

لا مانع من المناظرة


يقول أحد القراء " نحن بأخر الزمان ... لا نعلم أين الحق! حديث الغامدي مقنع وحديث علمائنا المعروفين أيضا مقنع ولكن مع من نتبع ؟: ما تعليقك على ذلك ثم على ما شاركه في قراء آخرون حول طلب دخولك مناظرة علمية حول أطروحاتك؟.

- الإعتدال والعمل بهدي النبوة في ذلك هو الصواب فلا إفراط ولاتفريط وقد أوضحت فيما سبق ما يعتبر جوابا لهذا ولا غضاضة في المناظرة حول ماطرحته مع مؤهل لذلك.

الخميس، 7 يناير، 2010

فتوى سعودية: الحجاب خاص بأمهات المؤمنين فحسب

فتوى سعودية: الحجاب خاص بأمهات المؤمنين فحسب




أثارت فتوى جديدة لمدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في مكة المكرمة، الشيخ الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي، جدلا كبيرا في المملكة العربية السعودية، حيث أكد الغامدي، الذي سبق له إصدار فتوى تجيز الاختلاط بين الجنسين،
أن : الحجاب خاص بأمهات المؤمنين وحدهن، بنص آيته وسببها وسباقها وسياقها، فضلا عما تضمنته الأحاديث النبوية الشريفة في هذا الخصوص .

وجاءت فتوى الدكتور الغامدي الجديدة، في مقابلة تليفزيونية، قال خلالها ..ما ذكرته من أدلة على جواز الاختلاط صحيح وصريح، رغم أنني لم استوعب كل نصوص الجواز ، وإنما اقتصرت على أصح وأصرح النصوص في نظري ، وقد ادعى البعض أن النصوص التي تدل على الجواز كانت قبل الحجاب، وأن آية الحجاب نسختها، وهم يعلمون أن الحجاب خاص بأمهات المؤمنين، بنص آية الحجاب ، بالإضافة لما تضمنته الأحاديث الأخرى، من النص على أنها كانت بعد الحجاب ، أي أن دعوى النسخ باطلة .

لا املك تعقيب سوى أن أحيي شجاعته و فقط

سارة عزمي - فتاة سورية تعيش بالدنمارك تحرق حجابها و تتزوج من دنماركي

http://i41.tinypic.com/ka5oc3.jpg

http://www.youtube.com/watch?v=WXwrsrGUbW8
_____________

تجربتي في ترك الحجاب - دينا أمين جاد


ما كنتش اعرف اني ساذجة... ساذجة يوم ما لبست الحجاب من ٨ سنين وقلت انا حرة وده اختياري... كنت فاكرة ان برضه طبيعي حيبقي اختياري اني اقلعه، علشان ده جسمي مش جسم حد تاني. ومن كام شهر بدات اشك في حقيقته وعملت بحث اكبر مع انه جاء متاخرا بس مش مشكلة المهم ابتديت ولقيت ان ملوش اصل في الدين وان كل اللي باعمله اني لابسة شعار اعدائي الاخوان المسلمين والوهابيين... وافتكرت ان عادي ممكن اشيله ما هو كان اختياري... بس لاقيت كمية معارضة وهجوم كاني ابو لهب مثلا، وكاني انا السبب قي تدني مستوي التعليم في مصر والغباء الثقافي والمبيدات المسرطنة والجهل والعشوائيات وديكتاتورية النظام الحاكم... ما انا حقلع الحجاب بقي... وكمان بيقولوا لو حقلعوا يبقي اسيب الصلاة؟ طيب وانتم مال اهلكم؟ دي حاجة خاصة جدا اللي هي علاقتي بربنا... محدش له انه يقولي ايه اللي اعمله او ابطله هو حد سالكم عن رايكم؟ و ييجوا الاهل ويقولوا مش حتقلعيه، عشان احنا اللي حانتحاسب عليكي... ده علي اساس اني معزة مثلا؟ اذا كان ربنا قال لا تزر وازرة وزر اخري، يبقي ازاي حد حايتحاسب نيابة عني؟ ده غير علي كده بقي كل الستات داخلين الجنة ما الاهل او الزوج هو اللي حايتحاسب؟ منطق هايل!! اقول طيب اللي عنده دليل علي الحجاب يقولي... يردوا يقولوا ما الناس كلها لابساه يبقي صح... و ده كان اقصي ما توصلوا اليه من تدبر العقل!

كانت الطريقة انهم يقولولي حنحبسك في البيت (نفس منطق المعزة) كاني معنديش ٢٤ سنة ولا بني ادم... رحت سيبالهم البيت اسبوعين... نفسي افهم عرفوا يعملوا ايه كده؟ بعد محاولات توسط رجعت و امبارح قلت تاني اني ناوية اقلعه بابا قالي انت حرة، بس شوفي ربنا حينتقم منك ازاي وماما قالت كل ما لذ و طاب!!! وحاولوا بكل ما اوتوا من سبل يحسسوني اني المفروض اخجل من جسمي او احس بالعار بس كان مستحيل احس بكده... ليه يعني ما هو جسمي ليه عار هو كان ازدواجية معايير ولا جهل ولا ضعف ارادة ولا عدم امانة بالعمل ولا رشوة علشان احس بكده؟ المهم صحيت توكلت علي الله ونزلت الشغل وكانت القطيعة من بابا وماما ومبسمعش غير كلام مستفز او من المفترض يكون كده لحد مش واثق بس انا الحمد لله عملت اللي انا مقتنعة بيه و حساه واحساسي بالرضا والامان الداخلي يفوق اي محاولات لجعلي اشعر بالعار والكفر واقدر اقول اني مستريحة رغم كل اللي حواليه انا عارفة انه مش ساهل... بس انا عاوزة اقول لكل واحدة عاوزة تقلعه انها تقلعه عشان هي حرة وجسمها ملكها وربنا بس هو اللي بيحاسب مفيش الالهة تعيش بيننا... ستشعر بإن عقلها هو المسيطر وابدا لا تشعري انك عارا بل كل العار عليهم لاهمالهم ما يميزهم كبشر: العقل.... لن يستطيع احد الان اخذ نظرة الانتصار من عيني ولا ان يحسسني بالذل ولا الضعف ولا قلة الكرامة انها اشياء نحن اللاتي نشعر انفسنا بها ان يتحكم بنا جهل او غباء بعد اليوم و الا كان العار علينا

دينا أمين جاد
تجربتي

غروب سافرات و نفتخر على الفيس بوك

http://www.facebook.com/group.php?gid=110994224508


يدنين عليهن من جلابيبهن

هذه الكلمات تحمل 100 تأويل و 1000 تفسير ..

لماذا سجن معنى هذا الكلام بالحجاب و التأكيد أن معناه وضع خرقة على الرأس فقط ؟؟

السبت، 2 يناير، 2010

رئيس وزراء الصين يتدخل للعفو عن طالب رماه بحذائه



بعث رئيس الوزراء الصيني، من خلال السفارة الصينية في لندن، برسالة يحث فيها على التساهل مع الطالب الذي رماه بحذائه أثناء محاضرة له بجامعة كامبردج ، بعد أن قدم اعتذاراً رسمياً عن سلوكه.

وقال : إنه يأمل في أن تمنح الجامعة هذا الطالب فرصة لمواصلة دراسته.

وحث المسؤول الصيني الطالب جانكه على الاعتراف بخطئه، وأن يستخدم بصيرته للتعرف على الصين الحقيقية.

و في حال إدانته فإن الطالب الألماني قد يواجه عقوبة السجن لمدة 6 شهور أو غرامة مالية قدرها خمسة آلاف جنيه استرلينى، أي ما يعادل 6400 دولار أمريكي.

من جهتها، أعربت أليسون ريتشارد، نائبة رئيس الجامعة، في وقت لاحق من ذلك اليوم عن أسفها العميق في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للجامعة، وفقاً لوكالة الأنباء الصينية "شينخوا."

وقالت "إنني أعتذر بشدة لأن أحد الحضور فشل بعد ظهر اليوم في إظهار الاحترام لمحدثنا الذي تعرفه جامعة كامبريدج جيداً.. وهذه الجامعة هي مكان للمناقشات والمناظرات، وليست لقذف الأحذية

______________

لو مواطن عملها مع زعيم عربي كنا ترحمنا عليه ..

شوفو الانسان الراقي يتوسط من اجل انسان اساء ليه.



..

الصحفية السعوديّة نادين البدير ترد على منتقديها





نادين البدير

ما بكم؟ وما كل هذا الغضب؟ بمَ تشعرون؟ بالجرح؟ أم الإهانة؟ لما تعتصرون؟ تعتقدون أن سطوري تنافت ومكانتكم التاريخية العريقة؟ ما كل هذا الغضب؟
لطالما دوت برؤوسنا عبارة ‘’حاتزوج عليك يا امرأة’’ وسكتنا. خنقتنا عبراتنا واكتفينا بتحمل المهانة وأنتم تلغون شراكة زوجية مديدة هكذا وبلمح البصر.

قال زوج مخادع ‘’لن أنظر لأخرى ما حييت’’ وبعد أن مده القدر بالحياة اكتشف فجأة الآية ‘’مثنى وثلاث ورباع’’.. هذا أهم ما تعرفونه عن الذكر. في الأيام الماضية وبعد نشري مقالة بعنوان ‘’أنا وأزواجي الأربعة’’ هاجت الدنيا من حولي وماجت.

وانتشرت الأقوال بأني أريد لشخصي جماعة من الرجال. رغم أنه يكفيني واحد. وحتى هذا الواحد بتعريفي الرومانسي للحبيب الدائم لا أراه موجوداً.. هل هناك سكن يمكنني أن أطمئن إليه؟ تتلاشى تجارب متراكمة وقصص رأيتها وسمعتها من التجبر واللامبالاة والقسوة.
انتشرت الأقوال والاتهامات. واكتشفت دواخل ذكورية كنت أجهلها. أقسم رجل أن الساعة قد اقتربت وأن مقالي أحد علاماتها.. ونصب آخر نفسه قاضيا دينيا وشرع يطلق الأحكام والأوصاف داخل محكمة دينية شيدها وهم خياله الخصب.

من يجرؤ على التدخل بين الله وبيني غير فاقد عقل أو معتوه؟ من يتجرأ فيحدد حجم إيماني غير متكبر يصر على ربط الدين بالوحشية ووقاحة الألفاظ. وأنا أصر على أن الإيمان محبة. وإيماني أرفع من عظيم حيل تدينهم.

ثالث يحمل رتبة ‘’إله’’ منذ تخرجه من أحد جمعيات حفظ القرآن، قد قرر حرماني جنات الخلد،ورابع اعتبر المقال تشجيعا للفجور ونشرا للفحشاء. وخامس وسادس ومئات وآلاف الأصوات والألسنة وصلها حبر مقالي دون أن تعي سطرا واحدا مما كتبت..

الحقيقة أني نسيت لمن أكتب...
لشعوب تملأ الشوارع غضباً من أحداث تجهل تفاصيلها، تهتف حاملة صوراً لا تعرف أصحابها.. ترفع شعارات لا تدري ما كتب عليها. تكفر أقلاما تجهل الأيادي التي امتلكتها.. تحرق كتباً لم تقرأ حتى مقدمتها.. تمنع أفلاما لم ترَ مقطعا منها.. تعادي الفن والشعر واللحن معاداتها للطبيعة الأم.

شعوب مسيرة منقادة تحت لواء فكر واحد، فكر الجماعة. الفرد في هذه المجموعة يمنع من التفكير باستقلالية..
لذا فذات الفرد لم يبحث عن مقالي ليقرأه. بل شرع يعلق بناء على تعليق من سبقوه متبعاً سياسة النقل عن فلان معترفا ضمن لعناته أنه لم ولن يقرأ مقالي.. اكتفى برأي جماعته، رأي اعتمد على فكر شخص قرأ مطالبتي بسطحيته اللامتناهية، ميزته أنه يملك مصداقية لامتناهية. وأشعل فتيل المجموعات الغارقة بالآهات واللعنات والصرخات على الأرصفة والطرقات.. تبرع باختيار الشتائم والدعوات أكثر من براعتها باختيار الألحان والصلوات.
لهذه الشعوب أنا أكتب.
لم تعِ مما كتبت إلا جملة واحدة وجن جنونها. أخيراً ثارت ثائرتكم؟ لمجرد كلمات تحكي عن المساواة؟

أخيرا ثارت ثائرتكم؟ حين رسمت لكم الصورة التي سكنتكم، فقط قمت باستبدال أشخاصكم الجليلة بشخصي المرأة زوجتكم وابنتكم وأمكم. وأنا؟ ماذا يفترض أن يكون قد حل بي؟ وما الآلام التي تعصرني وتختزنها نفسي طوال دهور من ممارسة التعدد ضدي؟

جواري يرقصن أمامي تارة.. وعبدات يشاركنني فراش الحرية تارة أخرى.. وسلاطين يعودون من الحروب وخلفهم تسير علامات النصر المبين، سبايا حرب يشاركنني الجسد العظيم. وأخريات أستمع لتنهداتهن وصرخاتهن بزوايا ليست ببعيدة عن مخدعي.. وزغاريد وأهازيج تزف زوجي وتخرق مسمعي.. أرقبه يسير ضاحكا ليختلي بعروس ترتدي البياض تماما كما ارتديته يوماً، هل اكتفوا بتعذيبي؟ لا. بل لاحقتني نظرات عتاب الجماعة. فأنا ما باركت هذه الزيجة المتعددة التي تطبق السنن الأولى.
هل تحتملون ما احتملت؟ هل تحتمل أن أتهمك كما اتهمت بلوغي مبلغ الستين؟ وهذا الجسد العتيق، آن أوان تغييره كما قطع غيار سياراتك. هل كان يفترض أن أثور منذ عهود مثلكم؟ لما فضلت الصمت؟ ألأنكم اتخذتم الدين ستاراً كي تمارسوا تعددكم بشكله المتطرف المجنون؟ طبعا الطريقة المثلى لمهاجمة كاتبة تنتمي لمجتمع محافظ هو الحط من سمعتها، لا يعرفون أن السمعة عندي لها معان وتعاريف أخرى لا يفهموها.. وأن الشرف في قاموسي هو الشرف بقاموس الإنسانية لا علاقة له بالأجهزة والأعضاء..

أفرغتم المقال من مضمونه ومعناه الذي قصدته، في السعي نحو العدالة. وبزواج أكثر سعادة. بأسئلة طرحتها لأني أعلم كما تعلمون أن معظم زيجاتنا غير سعيدة ويصيبها الملل بعد العام الأول.
الحل موجود عند الرجال ‘’عبر التعدد’’ لكن ماذا تفعل المرأة؟
أؤمن بأحادية العلاقة، كونها تناسب ظروفنا وعصرنا وتناسب شيئاً لم يجربه كثيرون اسمه الحب. أؤمن بالمساواة الكاملة في الحقوق والواجبات رغم إيماني باختلاف الأنفس والأجساد. أؤمن أنه وجب إعادة التفكير بممارسة تعدد الزوجات لأني أعرف أن...
- الدول العربية بل وأشدها تحفظا وقعت على اتفاقية سيداو ‘’إلغاء أشكال التمييز ضد المرأة’’.. التوقيع على الاتفاقية يعني التوقيع على مساواة المرأة بالرجل.. وممارسة تعدد الزوجات خصوصا بأشكاله الجديدة المدعمة بفتاوى فوضوية يفرغ الاتفاقية من مضمونها ومن روحها.

- تم إلغاء الرق في الدول الإسلامية، رغم أنه مذكور في القرآن.. فكيف تجرأتم ومنعتم الرق وترفضون منع التعدد، بل تعتبرونه خروجا عن الملة؟
- تونس أصدرت قانونا يمنع تعدد الزوجات، وهي دولة عربية إسلامية.
- المغرب أصدرت قانونا يحدد تعدد الزوجات بشروط صارمة، وهي دولة عربية إسلامية.


المهم، رغم سطحية القراءة وشطحات الردود، أزعم أني وصلت لمبتغاي واستفززت أعزائي الرجال، حققت جزءا كبيرا من هدفي في إثارة حنقهم وغيرتهم، وانتصرت بجعلهم يشعرون بنفس شعور ملايين النساء ممن مورس ضدهن التعدد بأشكاله الهمجية الكثيرة. وأزعم أن احدا لم يجبني على هدف المقال الرئيسي.. متى تتحدد خارطة جديدة للزواج يدوم بها الحب فترة طويلة بدل أن ينتهي مع انقضاء عدد بسيط من الليالي؟ وهل الزواج مؤداه علاقة أخوية كما يقول الرجال؟
ولا زال سؤالي عالقا أعيد طرحه اليوم..

الرجل لا يطلق بل يحافظ على البيت ويمارس التعدد في آن.
فما الحل ‘’حين يرفض الطلاق ولا أحصل على الخلع’’ إن عجز عن إغرائي؟ إن أصابني الملل من جسده أو شعرت أنه أخي بعدما ضقت من خلقه الذكوري الذي ورثه كابر عن كابر؟

جريدة الوقت 21/12/2009م

فلسطينية توقفت باللحظة الأخيرة عن القيام بعملية انتحارية

بيت لحم- وكالة معا




عندما كنت في المكان المخصص للتفجير نظر إلي طفل وابتسم في وجهي، فرددت له الابتسامة، وعندها قررت أن لا أفجر نفسي لأنني لا أريد أن أقتل أبرياء" .

هذا ما قالته للتلفزيون الإسرائيلي، عرين شعيبات من بيت ساحور شرق بيت لحم بعد سبع سنوات من الاعتقال. وذلك خلال مقابلة عرضها التلفزيون أمس السبت مع عرين التي لم تفجر نفسها في 2002، رغم أنها كانت تحمل حزاما ناسفا يحتوي على 30 كيلو غراما من المتفجرات .

وأوضحت عرين "أنه قبل تنفيذ العملية بدقائق رأيت طفلا قد ابتسم في وجهي فردت له الابتسامة، وعندها جالت في خاطري العديد من الأسئلة كيف ستكون الأمور إذا قتل هذا الطفل، ماذا سيحل بأمه، وماذا سيحل بالأبرياء ؟
عندها قررت أن لا أفجر نفسي كما أني أقنعت عيسى بأن لا يفجر نفسه".

وتابعت "الطفل أنقذ نفسه وأنقذني، فاتصلت بالكتائب وقلت لهم أريد أن أعيش ولا أريد أن أموت وهذه حياتي ولن أفجر نفسي. وبعد 3 ساعات عدت إلى بيت لحم لكن عيسى رفض أن يعود معي".

وأضافت: بعد ساعات قليلة فجر عيسى بدير نفسه وقتل 2 من الإسرائيليين وجرح العشرات، واجتاحت قوات الاحتلال بيت لحم واعتقلت المسؤولين عن العملية الذين بدورهم اعترفوا على عرين وحكم عليها بـالسجن 7 سنوات، وتم الافراج عنها قبل عدة أشهر