الأربعاء، 21 ديسمبر، 2011

الإسلام أكرم المرأة و حريتها و الدليل أن الاسلام ينظر لوجه المرأة كأنه فرجها


و يسألونني لماذا تركت الاسلام
الاسلام اكرم المرأة و يحسن لانسانيتها و كرامتها و طبيعتها
الاسلام ينظر لوجه المرأة كمن ينظر الى طيزها
داعية اسلامي وجه المرأة مثل فرجها  

انتشر في الساعات الأخيرة عبر الإنترنت تسجيل فيديو "للداعية الإسلامي" المعروف أبو إسحق 
الحويني، شبه فيه وجه المرأة بفرجها
وقد أثار أبو إسحق الحويني بمقارنته ومساواته بين وجه المرأة وفرجها ردود فعل حادة على مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب" آخذة بالتزايد. وقد أعرب الكثير من المشاركين عن استيائهم الشديد إزاء الأمر، اذ وصفت إحداهن الحويني بأنه أحد الشيوخ "الدجالين الذين يتسببون في نشر الخزعبلات والفتن"، معتبراً ان "الجنس هو الشغل الشاغل لشيوخ الاسلام و همهم مع المجتمع المسلم اذلال المراة و قهرها و تركيعها تحت اقدامهم لان الاسلام ليس دين بل خرافات جاهلية ناجمة عن عقد جنسية للرسول محمد تجاه المرأة فهي ليست كائن حي كما كانت قبل الاسلام

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

بالفعل وجه المسلمة مثل طيزها - لا جمال و لا جاذبية و لا انفتاح - جهل و امية ، شوفوا بنات اوروبة و اسيا و الصين اجمل منكم - انا قرفت الاسلام

غير معرف يقول...

زهرة الجوريا

غير معرف يقول...

برافو يامامي

غير معرف يقول...

وجه المرأة في الاسلام مقدس ومن لا يفهم ذلك فليسأل كم من النساء في الدول الاسلامية يتم اغتصابها مقارنة مع الدول غير الاسلامية؟ الفرق واضح والكل يعرفه الا من لا يريد الحقيقة ولذلك المرأة في الاسلام هي كالثمرة اليانعة المغطاة بغطائها الذي يمنع عنها النهش وغيره من الاساءات

كاوا من اربيل يقول...

بل فعل الدول الاسلامية اكثر فساد من الدول الاوربية