الخميس، 12 فبراير، 2009

لا شيء غير الاسلام خرب بلاد الشرق الجميل





صدقت قريش القبيلة العربية الحضارية التي كانت منارة الثقافة و الحضارة و الرقي و التي رفضت هذا النبي الكاذب المحتال المراوغ و الذي دمر حياة شعوب و حضارات بكذبته و جنونه و دمويته ..

محمد مدعي النبوة الوضيع و السيء الخلق و العبد لشهواته و الذي أباد و قتل الملايين من يوم ادعى النبوءة و سيطر على العالم عبر حفنة دموية من مجرمي الجزيرة و حتى يومنا هذا هو سبب خراب و دمار بلداننا التي كانت موئلاً للحضارة و الرقي و العمارة من اليمن و حتى المغرب ..

لا شي سوى هذا الدين المقيت بمبادئه و طبيعته و تعاليمه المخربة للعقل و الإنسانية و التي تزرع العنصرية و التفرقة و الكره حتى بين المسلمين ، سبب تأخر و تخلف بلاد الشرق ..

يا مسلمون اقرؤوا سيرة هذا المحتال المراوغ المعتوه ..

اقرؤوا السيرة الحلبية و غيرها ...

اقرؤوا بتجرد و من دون عواطف ..

هل هذه سيرة نبي يُتبع ...

كفاكم طمراً لرؤوسكم و حياتكم و مجتمعاتكم بقذارة الاسلام و نجاسة نبيه و تابعيه ..

واجهوا الحقيقة ...

و اتبعوا الحياة و اخرجوا لنور الحقيقة ..

هناك تعليقان (2):

rawndy يقول...

مرحباً صديقي

لن يصحو أصحابنا من بنج الإسلام

لن يفهموا لأنهم لا يريدون !!

القضاء على حقارة الإسلام لا يتم بالتعليم والتوعية بخطرة بل يجب القضاء على مكة والمدينة والأعراب بصواريخ نووية فتاكة المفعول

التغييرات بكل مجتمعات العالم قامت بالدماء

فمتى نصل للسلطة لنقضي على هذا الوباء الذي أمرضنا ونهبنا وفتك بنا

سيصل أحد الملاحدة الجريئين في يوم ما وسيفعل ما يمليه عليه ضميره

غير معرف يقول...

إن نبي الإسلام عاش حياة مليئة بالدماء والأخلاق السيئة والقذرة والعنف ضد المراءة والطفل وهتك الحريات وقسوة القوانين ومن أعظم جرائم الإبادة هي غزوة بني قريظة التي ذبح فيها أكثرمن ستمائة رجل وطفل وسبيت النساء وأخذت الممتلكات والغنائم بطريقة لم يشهد التاريخ البشري مثل هذه الجرائم التي قام بها محمد واصحابة وحوش الصحراء أعداء الإنسانية والخير والمحبة والتسامح والرحمة والمساواة يجب على أصحاب العقول المنورة محاربة هذا الوباء اللعين