الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

لا للتوريث - نجل ساركوزي ينسحب من السباق لرئاسة بلدية

غير مؤهل و لم ينه دراسته و لم يستطع والده عمل أاي شيء لدعمه أكثر من بعض التصريحات

الرئيس الفرنسي قد علق على ما يحدث لابنه ولي عهده الامين " إنه ألقي وسط الذئاب "

تعال شوف لو ابن رئيس عربي او مسلم كان انتخب بالاجماع

و لكانت الجماهير خرجت تقول بالروح بالدم



قال نجل الرئيس الفرنسي إنه قرر الانسحاب من المنافسة على رئاسة الشركة المشرفة على إدارة أكبر أحياء الأعمال في فرنسا.
وكان قرار جان ساركوزي(23 عاما) –الذي لم يحصل بعد على إجازة في القانون- خوض السباق للحصول على هذه الوظيفة قد أثار ضده زوبعة من الاتهامات بالمحسوبية.
لكنه أعرب عن عزمه التقدم للحصول على مقعد في مجلس إدارة إيباد التي تدير حي لاديفانس للأعمال بالعاصمة باريس.وقال كذلك إنه كان ضحية حملة "تضليل".وأضاف قائلا للتلفزيون الفرنسي: "أنا لا أريد انتصارا مشوبا بالشك".وقال أيضا إنه لن ينسحب من الحياة العامة على الرغم من الحملة ضده.
"الأمير"
ويشغل جان ساركوزي حاليا منصب مستشار في مقاطعة نويي الراقية حيث كون والده حياته السياسية. كما يتزعم الأغلبية اليمينية في المجلس المحلي لمقاطعة أودسين.
وقد أطلقت الصحافة الفرنسية على جان ساركوزي –الإبن الثاني من زوجة الرئيس الأولى- لقب "الأمير جان".ويقول المعارضون إنه غير مؤهل لقيادة إيباد.
ووقع الآلاف عريضة على شبكة الإنترنت تطالبه بسحب ترشحه. وقال بعض المعلقين إن فرنسا قد تكون في طريقها إلى أن تتحول إلى جمهورية موز.
وقد نظم المعترضون على ترشح جان ساركوزي مظاهرة رفعوا خلالها حبات من الموز.
يذكر أن رئيس إبباد باتريك دفيدجيان ستنتهي ولايته بعد أن بلغ سن الإحالة على التقاعد وهو 65 سنة.
وكان الرئيس الفرنسي قد علق على ما يحدث لابنه "فقال إنه ألقي وسط الذئاب

حسافا .. خيرها بغيرها ..

ادعوك تعيش ببلد عربي و تستمتع بمزاياك غير نزوعة الدسم ..

.

هناك تعليق واحد:

Sahran يقول...

عزيزي

لو كان هذا الأخ ابن أحد رؤساءنا لخرج الهتيفة في مسيرات حاشدة يطالبونه ويتوسلون إليه أن يتكرم عليهم ويقبل بترشيح نفسه.

هكذا الفرق بين الشعوب المحترمة وبين بقايا الشعوب والتي ستندثر إما بالتبعية أو بالذوبان

ودمت سالما
تحياتي