الأحد، 15 يناير، 2012

الصادق المهدي: المرأة غير مطالبة بالحجاب و الحجاب هو الحشمة



أفتى زعيم حزب الأمة القومي، إمام طائفة الأنصار، الصادق المهدي، بجواز حضور النساء لمناسبات عقد الزواج شاهدات، وتشييع الموتى مشيعات ابتغاء للثواب.واعتبر اصطفاف النساء خلف الرجال في الصلاة مجرد عادة، قائلا إن الصواب أن يقفن محاذيات للرجال كما في الحرم المكي، نقلاً عن وسائل إعلام سودانية.

ودعا المهدي في خطابه أمام ملتقى لشباب حزب الأمة الجمعة الماضي، لإزالة كافة وجوه التمييز ضد المرأة، وأشار إلى عادات فرضت عليها سلوكا جائرا، منها النقاب الذي يلغي شخصيتها، موضحا أن النقاب في المجتمعات الحضرية يوفر وسيلة لممارسة الإجرام، على حد تعبيره.
وتابع أن المرأة غير مطالبة "بما يسمى حجاب" لأن هذه العبارة تشير للستار الذي يقوم بين المؤمنين وأمهات المؤمنين، وقال إن "المطلوب منها الزي المحتشم على أن لا تغطي وجهها وكفيها بحسب حديث الرسول، صلى الله عليه وسلم". وزاد أن "الحشمة تكون للنساء والرجال".
إلى ذلك، أبدى المهدي تعاطفا مع أجيال الشباب، قائلا إن هذا الجيل من الشباب منكوب بغلاء المعيشة وانتشار المخدرات، والأمراض الجنسية، والعنف الذي بلغ درجة غير معهودة
تعليقي : مع أني أرى أنه لا يجب على المراة المسلمة أن تنتظر فتوى تريحها  او كلام من رجل دين ذكوري لتحطم اغلال فرضها عليها رجال دين مسلمون  لكي تاخذ حريتها و تخلع الحجاب و تعيش مثل باقي نساء العالم بكرامتها و تحب من تشاء و تفكر بما تشاء ، لكني أراها بادرة طيبة ، فلكل مكان لباس ، فلباس مكان العمل غير لباس البيت و غير لباس البحر و غير لباس الحفلة و الاهم هو ان نبذ خرقة القماش التي هي ذل و اهانة للمرأة و تحطيم لحريتها الفكرية و الجسدية

والوقت هو الآن لكل مسلمة ارتدت الحجاب رغما عن ارادتها لتخلعه

ليست هناك تعليقات: