الأربعاء، 11 يوليو، 2012

استبدال مادة الدين بالمدارس بمادة الأخلاقيات و الشعور الانساني



الاسلام دين لا خير فيه ، انه خرافات متوارثة عن الزرادشتية و الاشورية و مخلوط بالديانات المسيحية و اليهودية ... اتباعه يهمهم التمثيل و الادعاء بأخلاقيات مزعومة يمارسونها ليبدو أفضل من بقية خلق الارض بالأخلاق و كل هذا كذب ..

تعليم الدين الذي اخترعه محمد بالمدارس امر كارثي مدمر على الاجياال الجديدة ، فإذا كانت الاجيال الماضية لم تستفد و لم تقدم اي شيء فما بالكم بجيل القرن الواحد و العشرين ..

بالغرب و الشرق الأقصى هناك مادة بديلة للدين اسمها الأخلاق ، يتعلم فيها التلميذ الحس الانساني و العقل و محبة باقي الناس و العلمانية و حب الوطن و بقية البشر و تحثه على الجدية بالعمل و التضحية و الصدق ..

تعليم دين الهمج و العنصرية بالمدارس الذي لا يحوي على أي شيء مفيد هو مسمار لتخريب العقول و الشباب و رصاصة تتم اضافتها لجسد نهشه خرافات المشايخ و المفسرين و تناحر المذاهب و المشارب الاسلامية ..

بالنهاية لتنعم مدارسنا بحصص الرياضة و الموسيقى و الحس الانساني و الاخلاق و ليطرد الاسلام خارجاً ..

.

ليست هناك تعليقات: