الخميس، 18 أكتوبر، 2012

السعودية تصرف 80 مليار لتوسيع اوثانها و روسيا تصرف 15 دولار على أبحاث النانو

 
 
لقد أصبحت السوق الروسية لتكنولوجيا النانو واحدة من اكثر الاسواق جاذبية في العالم. وقد أنشأت في هذا البلد الظروف المثالية لتطوير هذه الصناعة ، لأن السلطات مهتمة في ذلك الى جانب العلماء ورجال الأعمال . ويتحدث عن ذلك ضيوف المنتدى الدولي الرابع لتقنية النانو «Rusnanotech - 2011".
وستعرض شركات من 10 بلدان في العالم في منتدى «Rusnanotech - 2011 " مشاريعها ،وستغطي الموضوعات جميع المجالات التي يجري تطبيقها بتكنولوجيا النانو من الدواء لإنتاج مواد خاصة.وزار لأول مرة هذا المعرض وفد مملكة اسبانيا. وكانت أكبر المعروضات الأجنبية من ألمانيا. ومع كل عام يصبح المنتدى افضل وأكثر إثارة للاهتمام ، ويرتفع مستوى تطور تكنولوجيا النانو في روسيا ، كما قال في مقابلة مع اذاعة "صوت روسيا" ممثل الشركة الألمانية (وايتس) يان توبورسكي .
ان احد ابرز الاحداث في المنتدى الذي يشارك فيه الضيوف الاجانب هوالتوقيع على اتفاق تعاون بين صندوق التنمية ومعهد ماساتشوستس للعلوم والتكنولوجيا . والآن ، فإن هذه الهيئات ستعمل من أجل انشاء مركز بحثي حديث وتعليمي . وقال ادوارد كراولي ، رئيس معهد سكولكوفه للعلوم والتكنولوجيا ، انه يوجد في روسيا بالفعل بيئة عمل جيدة ، وقاعدة علمية قوية ، ولكن الآن لا بد من القيام بثورة في مجال التعليم

------------
المسلمين المجانيين يُنفقون 80 مليار ريال سعودي لتوسعة الأوثان

بدأت الساحات الجديدة للحرم المكي تتجلى معالمها بوضوح بعد إنجاز ازالة 90% من العقارات الواقعة شمال وشمال غرب بيت الله العتيق لتشييد أكبر ساحة للصلاة في العالم أمام قبلة الدنيا الكعبة المشرفة وبتكاليف تفوق 80 مليار ريال الأمر الذي يجعل توسعة خادم الحرمين الشريفين التوسعة غير المسبوقة في تاريخ المسجد الحرام.

آثار التوسعات العملاقة التي نسفت 6000 عقار ما بين فنادق وعمائر الشقق السكنية والبيوت القديمة بدأت تظهر إطلالة فريدة للحرم المكي لم تكن من قبل الأمر الذي يتيح للعمار والحجاج والمصلين رؤية معالم المسجد الحرام من على مسافات بعيدة من جهة طريق الغزة الرابط للمشاعر المقدسة، ومن جهة طريق جبل الكعبة في بانوراما رائعة تبهج الصدور.

مشروع توسعة الساحات الشمالية للمسجد الحرام تشمل إضافة ساحات شمالية جديدة للحرم بعمق (380) متراً وتوفر فتح أنفاق للمشاة ومحطة للخدمات بمساحة ثلاثمائة ألف متر مسطح يدخل الحرم المكي الشريف مرحلة تاريخية جديدة في أعمال توسعته.

ليست هناك تعليقات: