الخميس، 11 أكتوبر، 2012

ديانة الاسلام الاجرامية تقتل المراهقات لانهم يطالبون بالتعليم






اصيبت ناشطة باكستانية تدافع عن تعليم البنات، وعمرها 14 عاما، برصاص مسلحين في اقليم سوات شمال غرب باكستان.
وتعرضت ملالا يوسف زاي للهجوم وهي عائدة من مدرستها الى بيتها في بلدة منغورة.
واشتهرت ملالا، التي رشحت لجائزة سلام دولية، عام 2009 اثر كتابتها يوميات عن الحياة في ظل طالبان للقسم الاوردو في بي بي سي.
وكان المتشددون من طالبان يديرون اقليم سوات قبل ان يطردهم الجيش منه قبل ثلاثة اعوام.
ومن غير الواضح ان كان الهجوم استهدف ملالا تحديدا، الا انها تلقت تهديدات من قبل.
ولم تكن الصبية بمفردها وقت الهجوم، الا ان هناك روايات مختلفة للحادث.
وذكر تقرير نقل عن مصادر محلية ان مسلحين ملتحين اوقفوا حافلة تقل تلميذات مدارس وسألوا عن ملالا بالاسم قبل ان يطلقوا النار.
الا ان مسؤولا في الشرطة قال في مقابلة مع بي بي سي ان مسلحين مجهولين اطلقوا النار على التلميذات قبل ان يعتلين الحافلة.

ليست هناك تعليقات: