الثلاثاء، 6 يناير، 2009

أعجب العجب : ما هي حاجة المملكة لجامعات ؟؟


عن مدونة saudi_rawndy

http://rawndy.blogspot.com/


لو وجدت مخلوقات بكل الكواكب ، فإنك مهما بحثت وفتشت عن أغبياء وراثيين متدينين فلن تجد أغبى وأحمق وأتفه من المسلمين العرب ومن المسلمين اللاعرب ..

إن المسلمين هم أكثر المخلوقات اكتساباً للغباء بالوراثة والتدين والتعليم !! إنه لو وجد علاج ناجع للغباء والبلادة والتخلف لأمكن علاج جميع الناس سوى المسلمين !






إن ما أعجب منه غير ما عجبت وما أستغربه غير ما استغربت هو : لماذا لا يكون كل المسلمين دكاترة جامعات ؟؟

أليس كلهم يعرف الرسول والقرآن والمواعظ ويعرفون الحيض والطلاق والنكاح وتقسيم المواريث ! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ !!

ويعرفون الأحكام الفقهية ويهيمون بها ؟؟؟؟

المسلم لا بد أن يكون خبيرا ًبالحيض والنفاس والدماء الطبيعية وبتفسير القرآن بشكل علمي إعجازي تكنلوجي وإلا فهو معادٍ ومحارب لله والقرآن ومحمد كما يؤمنون !!! إذاً ما يقوله الأساتذة بالجامعات السعودية كلها بلا استثناء ومنها جامعة الإرهاب ( جامعة محمد بن سعود الإسلامية) وفروعها بالداخل والخارج !! ومعاهد تحفيظ القرآن ! ومعاهدهم الدينية معلومة للشارع المسلم كله !!



تخيل أن تدرس وتستمع لما أنت عارف به وخبير فيه بل ومالٌ ضجر منه أليس هذا تعذيباً لمن يعقل ؟؟؟

أليس هذا تضييعاً للوقت والجهد والمال والعقل ؟؟

كل محاضرات الجامعات ودروسها وندواتها ومؤتمراتها وأُطروحاتها وأبحاثها وكتبها ومؤلفاتها وكل منح وشهادات الدكتوراة والماجستير (دراسات عليا!!!) لا تخرج عن القرآن وكلام رسولهم وفعله وغزواته ومعاركه وذكاءه وذكاء صحابته ولا تخرج عن الحمل والطلاق والحيض والرعاف والقيح والصديد ولا تخرج عن التيمم بالتراب القذر ! ومسح الوجه والجسم به !! لا تخرج جامعاتهم ومعاهدهم عن تدريس لغة يستشهدون عليها بقرآنهم ! وبكلام رسولهم !!! لا تخرج مجهوداتهم ـ والتي لا نشك بأنهم تعبوا بها ـ سوى عن تكرير التهويل بالموت والتخويف من القبر والقيامة !! يخوفون صغارهم بالجن ويعرفونهم بالقبر والموت ويصفون لهم منكر ونكير !! وهي أمور حفظها أهل الإسلام وأتقنوها أباً عن جد وكابراً عن صاغر !! بل إن الطلبة والطالبات خلال الندوات ! والمحاضرات ! والدروس ! كثيراً ما يذكرون أساتذة جامعاتنا بأشياء نسوها وأغفلوها !!!!!!! وكلها من صميم ولب وقلب الدين الإسلامي !! فما يفرق أساتذة جامعاتهم عنهم ؟؟؟



أليسوا سواسية بالدين والعلم به وفهمه وتطبيقه !!؟؟؟ ألا نعلم كلنا أن الدين وأحكامه و والعلم به هو المطلوب وهو الواقع لدينا ؟؟ ألا نعلم بأن المسلمين يؤذنون للصلاة بأُذن المولود ويقيمون الصلاة بأُذنه الأخرى مدعين أن هذا عمل رسولهم المفيد والذي هو عندي مما يصيب بالعتة والجنون المبكر ؟؟؟ أليس كل المسلمين بكل البلدان عرباً وغير عرب عارفين للقرآن ومخبولين بإبداعه ومعجزاته وسكرانين حوله وفوقه ؟؟؟؟؟ هذا ما يدرسه الأساتذة بالجامعات فما الجديد وما لفرق ؟؟ لماذا لا يربحوا كلفة بناء جامعات ومعاهد دينية ويربحوا نفقة أساتذتهم وامتيازاتهم ليضعوها حيث يجب أن توضع ؟؟؟؟ لو سألنا عاجوزاً كبيرة بالسن وطفلاً عن الإسلام وقوانينه وأموره ونبيه وغزواته وصحابته لأخبرونا بها كما يخبرنا دكتور ودكتورة الجامعة إن لم يكونا أفضل منهم وأحسن تفصيلاً !!!




لا أفهم وجود جامعات عند المسلمين ولا أعرف سبب وجود معاهد عندهم سوى العبث والتكرار والغباء التليد , إن أي بلد مسلم وأي أقلية مسلمة تنشىء جامعةً أو معهداً أو مدرسة فلا أرى أن يشترطوا على من يريد التدريس ـ بهذه الأشياء !! ـ أن يكون حاصلاً على أي شهادة إذ أقرب مسلم ومن الشارع يترك بسطته وسلعته ومساويكه التي يبيعها ويستطيع تدريس مناهجهم وموادهم وقرآنهم بكل يسر وبلا مشقة لكن عليهم توقيع العقد معه وعلى المدرس المسلم أخذ الحذر حتى لا يرجع لمكان بسطته وبيعه فيجد مسلماً آخراً قد احتلها !!!




كما أن من المسموح به لو تم قبوله معلماً دينياً أن يزاول مهنته الإسلامية التعليمية بتلك الجامعات والمعاهد ويجمع معها البيع فلا نرى إثماً بهذا !! وجائز أن يبيع سلعته بعد المحاضرات الإسلامية أو قبلها أو وسطها فلا بأس بهذا !! فلا فارق عندنا بين السلعة وصاحبها ولا بين المعهد ومؤسسيه ولا بين السلعة والدين فكلها واحد بلا أية فوارق ولو تحت التلسكوب !!

إنني لو شاوروني بجامعاتهم وبمعاهدهم الإسلامية الغبية وبمساجدهم وببيوت أئمتهم ومؤذنيهم ولو قالوا لي ماذا ترى وسنفعله فإنني سأقرر التالي :

ـ طرد أساتذة الجامعات وترحيلهم للربع الخالي

ليزرعوه فجلاً وبصلاً وأن يبنوا هناك على نفقتهم وبجهدهم الخاص أية معاهد ومدارس يريدونها ويُعلموا بعضهم بها ولن نتدخل بها وبهم لأن هذا خرم للحرية الشخصية



ـ أن يسكن جامعات ومعاهد الغباء التي طردوا منها كل من لا يملك بيتاً وسكناً ومأوى



ـ تحويل المساجد والجوامع لمعاهد فيزيائية فلكية وطبية تشريحية بحتة مع هدم منبر الإمام وجعله مكتباً للمدير الذي لا بد أن يدرس بهذا المعهد ولا يجلس ليل نهار بمكتبه يتكلم بالتلفون ـ أو التلفونات ! ـ كمدراء ومسؤولي المسلمين !
ـ مصادرة الأموال المنقولة واللامنقولة المتكلمة والصامتة لذوي الأعصاص وتوزيعها فوراً على الفقراء والمساكين والمديونين
ـ نقل فرش وزوالي المساجد لمسارح عالمية بعد غسلها بالمنظفات القوية
ـ جعل بيوت أئمة المساجد ـ وهي بمئات الألوف ـ مقراً لجمعيات وطنية واجتماعية وثقافية هادفة منتجة مفيدة لها نشراتها ومجلاتها الموضوعية الأكاديمية التي تحل المشاكل وتزيد من الناتج القومي والمحلي العقلي


ـ مصادرة بيوت المؤذنين وهي كعدد بيوت الأئمة ! وجعلها (بارات وملاهي ليلية وظهرية وعصرية ومراقص بلا مكرفونات)


ـ بناء أبنية جمالية راقية بأراضي الوقف التي سيطر عليها كثير من الناس وكثير من الملتحين بلا حق وجعلها مكتبات عامة فلا يوجد عندنا مكتبات بالأحياء وإنما قرطاسيات



تبيع صحيح البخاري ومسلم وكتاب ابن عبدالوهاب الثقيل وكتب المنحط المليونير عايض القرني نيــــــاك الولـــد المصري والذي ليس له الحق بشكواي والتذمر مني لأن هذا كلام الناس عنه وأنا أنقله فالناقل الأمين يكافىء وأنا لا أريد مكافئة منك يا صاحب كتاب (لا تحزن) ولا أُريدها من غيرك !!!



سخف عميم وجهل مطبق قد حل برؤوس قومنا فاشتروا كتاب الشيخ الفاجر ! فكيف غسله والتداوي منه ؟؟؟




لو وجدت مخلوقات بكل الكواكب ، فإنك مهما بحثت وفتشت عن أغبياء وراثيين متدينين فلن تجد أغبى وأحمق وأتفه من المسلمين العرب ومن المسلمين اللاعرب ..

إن المسلمين هم أكثر المخلوقات اكتساباً للغباء بالوراثة والتدين والتعليم !! إنه لو وجد علاج ناجع للغباء والبلادة والتخلف لأمكن علاج جميع الناس سوى المسلمين !

الحمير تضحك منهم



http://rawndy.blogspot.com/

.

هناك تعليق واحد:

rawndy يقول...

الشكر لك على النقل الأمين وتحياتي لشخصك الكريم الفاضل


أخوك : الراوندي : الوهابي السابق