الخميس، 8 يناير، 2009

الطلبة الكويتيون يطالبون بإعفائهم من فحص التوفل للالتحاق بالدراسات العليا

فشل تدريسي مرعب

الطلبة الكويتيون يعجزون عن اجتياز فحص التوفل

http://i42.tinypic.com/335goxu.jpg

كشف أمين سر الهيئة الادارية في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع المملكة الاردنية الهاشمية عبدالله مدعث العازمي عن الغاء شرط التوفل أمام الطلبة الراغبين في استكمال دراستهم العليا في الجامعات الحكومية والخاصة في الاردن موضحا ان القرار اصدره وزير التربية والتعليم العالي الاردني .

واشار العازمي الى ان الهيئة الادارية في الاتحاد قدمت في مايو الماضي مقترحا الى وزير التعليم العالي الاردني وتم تباحث الموضوع مع رئيس المكتب الثقافي الكويتي الدكتور حمد الدعيج حول إعفاء الطلبة الكويتيين الراغبين باستكمال دراساتهم العليا في الاردن من شرط التوفل لما يواجه الطلبة العديد من الصعوبات وكذلك حرم الطلبة استكمال دراستهم في الجامعات الاردنية.

ونوه إلى ان المقترح وجد قبولا وترحيبا لدى وزير التربية والتعليم العالي الاردني الذي اصدر قرارا يقضي بإلغاء شرط التوفل ليشمل جميع الطلبة الوافدين وليس الكويتيين فقط مقدما الشكر لوزير التعليم العالي الاردني على تفاعله مع مطلب الاتحاد مثمنا تحرك الدكتور الدعيج وتعاونه مع الهيئة الادارية مباركا للطلبة على هذا الانجاز .

بقية الخبر

فحص التوفل هو فحص عالمي لقياس مهارات الطالب باللغة الانكليزية و يشتمل على كثير من المهارات اللغوية و فشل الطلاب الكويتيون و الخليجيون في اجتيازه - هو دليل على انحدار التعليم بشكل كبير في تلك الدول التي توصف بأن ثقافة التعليم فيها هي ثقافة انكليزية و من المفترض أن يتشرب الطالب اللغة الانكليزية منذ صغره بحيث يصبح هذا الاتحان مجرد تمرين اعتيادي و خطوة عابرة لامتحان مهاراتهم و لكنه تحول لعقبة صعبة بسبب السقوط المريع لمستوى التعليم و التدريس و المناهج في بلدان الرمال الإسلامية التي تتحول فيها وزارات التعليم و التربية إلى تعليم الخرافات من انكر و نكير و يعفور و البراق و باقي ترهات قصص عجائز مكة التي وجدت طريقها للاهوت الاسلامي ..

مع تمنياتي للمسلمين بالتحرر السريع من خرافة ان الدين وحده هو يرتقي بالتعليم و المجتمع و الأبحاث العلمية ..

و نقطة سوداء لوزارة التعليم العالي الأردنية التي تهتم فقط بالمال فقط و ما تبقى من مستوى و تعليم و ما تبقى من مواثيق و أخلاق فلتذهب إلى صحراء العقبة
.


ليست هناك تعليقات: