الثلاثاء، 11 مارس، 2008

بعد خسارته ثلثي مقاعد حزبه - بدوي ربحنا الانتخابات


بدوي يرفض الدعوات لاستقالته ويؤدي اليمين لولاية جديدة

أدى رئيس الوزراء الماليزي عبدالله بدوي أمس اليمين الدستورية لولاية جديدة من خمس سنوات، رافضاً بذلك الدعوات إلى استقالته بعد نكسة انتخابية لا سابقة لها خسر فيها ائتلافه الحاكم أغلبية الثلثين البرلمانية التي تتمتع بها على مدى نحو أربعة عقود.

وأقيم حفل أداء اليمين في القصر الملكي في كوالالمبور.

كما أن الحزب الحاكم جدد انتخابه رئيساً له أمس، وبدوي في وضع ضعيف راهناً بعد الاقتراع الذي شكل نكسة خطيرة لتحالف يضم 14 تنظيماً بقيادة حزبه المنظمة الوطنية للوحدة الماليزية.

وقد فاز هذا التحالف الذي يطلق على نفسه اسم الجبهة الوطنية في الانتخابات التشريعية، وسيشكل الحكومة المقبلة. لكنه سجل اسوأ نتيجة منذ 1969 وفشل في الحصول على غالبية الثلثين التي تسمح له بتعديل الدستور كما يريد.

وخلال الاقتراع الماضي الذي جرى في 2004 حصدت الجبهة الوطنية أكثر من تسعين في المائة من المقاعد، لكنها لم تحصل في انتخابات السبت على أكثر من 137 مقعداً من أصل 222.

وقال بدوي مساء الأحد أمام أنصاره الذين تجمعوا أمام منزله “لماذا علي الاستقالة؟”، وأضاف “ربحنا. لا أخاف إلا الله. سأبقى ولن أتخلى” عن منصب رئاسة الحكومة.


المصدر



ما شاء الله عليك يا بدوي - نعرف انك لا تخاف إلا الله و لكن ما علاقة هذا بالانتخابات ام أنه
جزء من المخدرات و الحشيش الإسلامي الذي تنخرون به عقول الشعب الاسلامي المغفل


يذكر أن هذا الاعلان مترافق مع استضافة ماليزيا لمؤتمرات مفلسة تروج لمفهوم خرافي اسمه الاسلام الحضاري


تعرف هنا على هدر اموال الشعوب على مؤتمرات خنفشارية

ليست هناك تعليقات: