الاثنين، 31 مارس، 2008

مذيعة محطة المنار الخمينية ترفض مصافحة عمرو موسى

عبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن استيائه من رفض المذيعة بقناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني منار الصباغ مصافحته حين مد يده لمصافحتها قبل بدء حوار مع المذيعة، وأبدى موسى انفعاله من تصرف المذيعة ورفض الإدلاء بأي تصريح بعد أن كان مقررا إجراء حوار.

وكانت الصباغ بحسب صحيفة "المصري اليوم" قد طلبت عقد حوار مع موسى من خلال مساعديه، وحين وصل إلى الفندق لإجراء الحوار، مد يده لمصافحتها، لكنها ردت السلام شفاهة وأحنت رأسها دون أن تبادله المصافحة، فانفعل وسحب يده قائلاً "لا سلام ولا كلام".


وتدخل المذيع المصري في قناة المنار عمرو ناصف، لتهدئة موسى، لكنه أكد لناصف أنه لن يدلي بأي تصريح للمراسلة، رغم أن ناصف شرح له موقف مراسلة القناة ومبرراتها الدينية.


وتدخل مساعدو موسى، وطلبوا من المراسلة اعتبار كلامه مجرد "مزحة"، وعندما استجابت لطلبهم، ووجهت سؤالها لموسى، أصر على موقفه ورد عليها بقوله "ولا كلمة".


_________________________

يعني أمين عام الدول العربية كان إنسان لبق و لبى الدعوة و ذهب للفندق مكان المقابلة و بتعبير أخوي يصافح هذه المختلة عقلياً فترفض المصافحة ؟؟، و المصافحة بين الناس هي فعل أخوي متعارف عليه بالعالم ياتي الإسلام و يقضي عليه و المؤسف أكثر ان هذه المذيعة الخمينية قد ترضى أن تتزوج زواج متعة و تمارس الجنس مع رجل لبضعة ساعات و تمنحه جسدها بالكامل و هي تضحك و تلعب لأن تربت على ذلك فهل توقف الأمر على مصافحة أمام كل الناس ..

ليست هناك تعليقات: