الأربعاء، 12 مارس، 2008

العلمانية هي الحل ...؟

العلمانية هي الحل ...؟
مصطفى حقي
mh42@maktoob.com
الحوار المتمدن - العدد: 2212 - 2008 / 3 / 6



أثار اهتمامي مقال سيد القمني بعنوان مستقبل الدولة الدينية- هل فى الإسلام دولة ونظام حكم ؟ وقد أجاب الكاتب ببراعة وعلم من أن الإسلام في جوهره دين ولم يتطرق إلى كيفية تشكيل حكومة بمعنى السلطة المدنية وشكلها مع أن التاريخ يثبت وقبل قيام الإسلام بعدة قرون ويؤيد السيد القمني ويؤكد ..: فقبل الإسلام بقرون طويلة كان إفلاطون قد انتهى من كتابة ( الجمهورية ) ، وانتهى أرسطو من وضع فلسفة السياسة و أصولها ، و قبل الإسلام بقرون طويلة طبقت أثينا نظام الدولة الديموقراطية المباشر ، و طبقت روما ديموقراطية تقوم على حقوق المواطنين عبر مجلس الساناتو ، و مواد الدستور و سيادة القانون ...
والتساؤل الذي يفرض نفسه على كل لبيب ..؟ هل ان الإله العظيم الخالق والعالم بكل شيء يجهل أنظمة الحكم المدني سالفة الذكر ولم يأت بآية واحدة تبين شكل الحكومة ما بعد الرسول
ونعود أيضاً لتساؤلات سيد القمني: لماذا لم يشرح الله لعرب الجزيرة شأن الدولة بدقة ، و هو عالم أنهم جهلاء و أن نبيهم أمي ؟ لماذا لم يبين سبل تبادل السلطة ؟ و لماذا لم يرسل لهم دستورها و كيف تتشكل الحكومة ، و أجهزتها الرقابية و القضائية ، و درجات المحاكم ، و شكل اقتصادها حر أم موجه أم مزيج ؟ إن السماء لا تعبث فهي عندما تكلفنا بشأن فهي تبين كل جوانبه كما في التكليف بالصلاة..
والمشكل أنه لامساواة بين المواطنين في الإسلام فالقرشيون كانوا يحتلون المرتبة الأولى ومنهم الخلفاء وأولياء الأمور حتماً وهم الطليعة الاجتماعية الإسلامية ويتصدرون كل المجالس ثم يليهم العرب الحجازيين ثم يأتي الموالي ( من غير العرب) وحقوقهم أدنى من الطبقتين المذكورتين ورابعاً تأتي طبقة المهزلة (أهل الذمة)ورغم انهم يدفعون الجزية فالعهدة العمرية أذلتهم إذلالاً تاريخياً قامعاً وأخيراً تظهر طبقة العبيد والجواري ولهم أسواق مشهورة يباعون فيها ويشترون وحقوقهم دون الصفر
ولنعبر الحكم الراشدي بكل هناته ومقتل خلفائها والشك بموت الخليفة أبي بكر مسموماً وننتقل إلى الأموي والعباسي لنرى حكماً استبدادياً تسلطياً على رقاب العباد والذين سُيّسوا عبيداً للخالق ولولي الأمر حتى ولو كان ظالماً بحجة أن الدنيا دار فناء وزائلة حتماً والعاقبة للمتقين في جنات الخلد يتقاسمون حور العين العذارى دائماً ..وهنا أيضاً تساؤل يفرض نفسه .. من هو ولي أولاء الحور .. وهل هن زوجات للمؤمنين بالإضافة إلى زوجاتهن في الدنيا .. أم أنه سوق للحور لارقابة عليه ولن ينتشر (الإيدز) نتيجة هذه الهجمة الذكورية الآخروية وهل يتناوب الفردوسيون على تلك الحواري أم أن كل مجموعة مخصصة لواحد .. وهل دور تلك الحواري اللواتي يتجاوزن الملايين هو الاستلقاء للذكور فقط ..! لن نسمع أو نقرأ عن أي تنظيم للحور العين وكيف يتم الرتق بعد كل جماع لهذا الكم الهائل يومياً ..! ؟ وإذ بأمنية طلعت تخرج علينا بمقال فيه تساؤلات مهمة أيضاً وبعنوان ثقافة الحور العين والخطاب الذكوري المفروض حتى على الجنة وأنقل منه مايتعلق بالحور العين ولماذا هن بيضاوات ولسن سمراوات أو شقراوات حيث تسأل : إذا من منطلق المعنى السابق نحن نتحدث عن نساء بيض واسعات العيون. والأسئلة التي تفرض نفسها هنا، هل يقتصر وجود النساء واسعات العيون على الجنة فقط؟ وماذا عن النساء السود واسعات العيون؟ وماذا عن النساء البيض والسود غير واسعات العيون؟
ألا تلاحظوا هنا نوعا من التمييز، فكأن هناك مفاضلة بين النساء، وتفضيل للمرأة ذات اللون الأبيض والعين الواسعة على غيرها من النساء، فلماذا لا يكون نساء الجنة هؤلاء سوداوات؟ هل هناك ما يعيب الشعوب السوداء بأسرها دونا عن النساء فقط؟
ألم يكن الإسلام هو صاحب الدعوة الأولى في المساواة بين البشر وعدم التفضيل بينهم على أساس اللون والعرق والجنس؟
في خطبة الوداع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمسلمين: " يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد ألا إن أباكم واحد لا فضل لعربي على أعجمي ولا أعجمي على عربي ولا أحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى ... أبلغت؟ قالوا أبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم."
فهل يساوي الله بيننا على الأرض في الدنيا ويفاضل بيننا في الآخرة وفي الجنة؟
لنعود إلى شكل الحكم الأموي والعباسي وكما ذكرنا على رأس الدولة خليفة ظالم متغطرس دموي ولاأحد يحاسبه .. وعندما بُلغ عبد الملك بن مروان بالخلافة وكان يتلو القرآن ، فضم الكتاب وقال : هذا آخر عهد بيني وبينك .. ؟ لأنه لايمكنه أن يوفق بين السلطة والسياسة والدين فلكل خليفة جلاد يقطع الرقاب وجيش يضطهد به الرعية ، ويؤكد سيد القمني على ذلك : ويساعده جيش آخر ولكنه مسلح بسلاح الدين مهمته الترهيب وإخضاع الناس ومنعهم من التفكير أو الاحتجاج والتركيز على عبوديتهم وتبعيتهم لأولي الأمر وشطب كلمة الحرية من حياتهم وبرغم كل ماتقدم وخلو التشريع الإسلامي من نظام للحكم وتأسيس دولة وبرغم التجارب الطويلة الفاشلة فشلاً ذريعاً التي حولتهم من دولة كبيرة (امبراطورية إسلامية) إلى مجموعة دول ضعيفة متخلفة على مستوى كل الصعد الثقافية والاقتصادية والاجتماعية ففي عام 2001 ميزانية اسبانيا لوحدها فاقت ميزانيات الدول العربية قاطبة بما فيها دول النفط وفي ذلك العام أيضاً ترجمت اسبانيا من الكتب أي في عام واحد أكثر مما ترجمه العرب في 1400عاماً ومع ذلك يرفع الإسلاميون وبعاطفة فجة لاغير ان الإسلام هو الحل .. وقد أكدت دول الغرب التي انتهجت المنهج الديموقراطي العلماني وتقدمت تقدماً سريعاً هائلاً براً وبحراً وجواً عبر ثورة تكنلوجية باهرة ونهضة حضارية رائدة في مجال حقوق الإنسان مما يؤكد وبجدارة ان العلمانية هي الحل ؟

ليست هناك تعليقات: